Advertise

 
الجمعة، 1 نوفمبر 2019

المرابطون : استقالة مبرمجة ومموهة لتعويم النظام الطائفي الفاسد وأركانه

0 comments


 تابعت مجموعات اللجان الشعبية -هيئة الأنصار المنبثقة عن طليعة الكوادر الثورية ، مواكبتها لتطورات الأوضاع في لبنان ، والذي يشهد الثورة انتفاضة الغضب ، ضد القهر والظلم والجوع والفقر . ولمناقشة المجريات الراهنة ، عقدت المجموعات لقاءً في المقر المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون درست فيه مجمل التطورات ، وتوصّلت الى روىء ومعطيات جاء فيها .

أولاً : أتت استقالة رئيس مجلس الوزراء والحكومة لتشكل امتثالاً لاستراتيجية حقوق ومطالب الثورة انتفاضة الغضب للشعب ، كما ذكر بيان الاستقالة ، مضيفاً انه وصل الى طريق مسدود في محاولته اليائسة مع "شركاء الوطن" لإيجاد مشاريع تسهم في إنقاذ الوطن من سقوط مقومات اقتصاده ، ومن الأزمة الاجتماعية الإنسانية التي يمر بها الوطن ، وذلك نتيجة تغليب أركان النظام السياسي الفاسد مصالحهم الخاصة الضيقة ومصالح ارتباطاتهم والتزامهم بأجندات خارجية على حساب الوطن والشعب . من هنا ، يرى اللقاء أنّ هذه الاستقالة هي بمفهومنا الثابت والاستراتيجي والوطن ، استقالة مبرمجة ومموّهة وملغومة ، وما يؤكد ذلك عدم إصدار بيان واضح يعللها، وعدم تحديد موعد للاستشارات النيابية الملزمة ، والإكتفاء بتكليف الرئيس المستقيل والحكومة المستقيلة تصريف الأعمال حتى تأليف حكومة جديدة ، مما يكشف النية في احتواء الثورة الانتفاضة واجهاضها، وتعويم النظام السياسي الفاسد وأركانه. 

ثانياً : ما يؤكد روىء اللقاء ، ما شهدته ساحات وميادين سيدة العواصم بيروت ، من هجمات مبرمجة ومنظمة لقطعان الكانتونات والأحزاب الطائفية والمذهبية ، المتمرسة في المجلس النيابي والتي تشكل أركان النظام السياسي الفاسد ، والتي قامت بقمع والاعتداء بالضرب والسباب والشتم والتهديد للثوار لطردهم من ساحات الاعتصامات وإجهاض الثورة انتفاضة الغضب .

 ثالثاً : يدعو اللقاء أهلنا الثوار المنتفضين الى الثبات في مواقفهم الاستراتيجية وترقب ومراقبة محاولات احتواء الثورة وإجهاضها بعدما كشفت زيف ادعاءاتهم الإصلاحية ، في الوقت الذي حققت الثورة الانتفاضة وحدة ابناءالوطن الكيان ونبذت الطائفية والمذهبية وأبهرت العالم اجمع .

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة