Advertise

 
الخميس، 24 أكتوبر 2019

المرابطون وآلية إنتفاضة الغضب: فشل محاولات النظام الفاسد إحتواء الثورة

0 comments



 واكبت مجموعات اللجان الشعبية، هيئة الأنصار المنبثقة عن طليعة الكوادر الثورية ، مسيرة ثوار إنتفاضة الغضب الشعبي في الوطن الكيان لبنان ، وعقدت لقاءها الثاني في المقر المركزي لحركة الناصريين المستقليين - قوات المرابطُون حيث ناقش كافة التطورات والأمور وخلصت إلى التالي :

 -أولا : يسجل اللقاء إعتزازه بما حققته ثورة إنتفاضة الغضب للشعب اللبناني من إبهار للعالم أجمع بارتقاءها غإلى الوحدة الوطنية ، ورفضاً لفرضية الكانتونات لأحزاب طائفية ومذهبية ، والتي أرساها النظام السياسي الفاسد وأركانه المستوليين على السلطة.

 -ثانيا : يؤكد اللقاء على مشاركته الطبيعية مع مسيرة ثورة إنتفاضة الغضب ، وعظمة وأحقية وشرعية مطالبها في العيش بكرامة وعزة فوق أرض الوطن ، وكان رفض الثوار لِما يصدر من مشاريع وإصلاحات عن سلطة النظام دليلاً صادقاً على انعدام الثقة بين سلطة الفاسد والشعب الواحد وما يؤكد هذا إن هذه المشاريع تحتاج لإقرارها. إحالة الكثير منها إلى المجلس النيابي الذي يتشكل من نفس القوى الطائفية والمذهبية للنظام التي أوصلت الوطن والعِباد لهذا الدرب لإقرارها لمصلحتهم ، وليس لمصلحة الشعب ، لاسيما أنه مجلس نيابي للنظام وليس للشعب كما يجب أن يكون اسمه وعمله كمجلس نواب الشعب . 



-ثالثا: ما يؤكد إرتباك السلطة وعجزها ما ظهر وتبع جلسة مجلس الوزراء من تصريحات وتسريبات عن المناكفات والمساجلات والإتهامات المتبادلة فيما بين أركان النظام أثناء الجلسة وبعدها والتي أظهرت بوضوح أن الهدف من طروحات مشاريع الإصلاح هو زرع الفرقة في الثوار وتشتيت الرؤى الموحدة لثورة إنتفاضة الغضب وإبعادهم عن ساحات وميادين العدالة الإجتماعية في بيروت ومناطق لبنان كاملاً. 

-رابعا: إن محاولات فض الثورة، إنتفاضة الغضب بالترهيب أو بالقوة والتي تلت جلسة مجلس الوزراء عبر مواكب الدرجات النارية التابعة لقوى في النظام ، تؤكد على مدى إرتباك النظام وأركانه وعجزه عن مواجهة الشعب المنتفض المطالب بالعيش بكرامة الإنسان الحر وعزته ولقمة عيشه. 

المتظاهرون امام مقر المرابطون ومسجد عبد الناصر
-خامسا: إن الإجراءات التي قامت بها مؤسسة في النظام الفاسد بمنع تلفزيون لبنان الرسمي والوكالة الوطنية للإعلام وإقالة مدريتها العامة الصحفية "لور سليمان" من تغطية أخبار الثورة إنتفاضة الغضب ، أكد أكثر فأكثر عدم مصداقية النظام وأركانه في معالجة الأمور بجدية وطرح الإصلاح الشكلي بعيداً عن مطالب الشعب الثائر المنتفض الثابت بمواقفه مبهراً العالم بوحدته الوطنية نابذاً كافة الطروحات الطائفية والمذهبية وختم اللقاء بتوجيه التحية إلى الجيش اللبناني والقوى العسكرية لقيامهم بواجبهم الوطني إنتفاضة الغضب وفي وحدتهم الوطنية المباركة .

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة