Advertise

 
الأحد، 20 أكتوبر 2019

لقاء حواري في مقر المرابطون المركزي: التحية لانتفاضة لبنان ضد النظام الطائفي

2 comments


 تداعت مجموعات من اللجان الشعبية ، هيئة الأنصار المنبثقة عن طلائع الكوادر الثورية ، لعقد لقاء حواري ونقاش حول ما آلت اليه أحوال المواطنين اللبنانيين في الوطن الكيان وذلك في مقر حركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون المركزي. وحضر اللقاء مناضلون مؤسسون للحركة ، حيث جرى التداول والنقاش في مجريات ثورة الغضب الجارفة في سيدة العواصم العربية بيروت وأرجاء الوطن الكيان من شماله حتى جنوبه ، وأكد المجتمعون على التالي:

اولاً : يسجل اللقاء إنتصار اﻹنتماء الوطني الذي عبر عنه المشاركون في التحرك عبر رفضهم لكل أشكال الطائفية والمذهبية ، وارتقوا الى التعبير عن الإنتماء الوطني للكيان الذي يتألف من الشعب واﻷرض والتاريخ والجغرافيا وحرية الوطن والمواطن وعزتهما وكرامتهما، ورفضاً للنظام السياسي القائم على أساس فدرالية الطوائف ومحاصصة المذاهب والذي أسس القيّمون على هذا النظام مؤسسات وشركات ذات طابع مافياوي وميليشياوي سهّل لهم اﻹستيلاء على مؤسسات النظام وتقاسم مقدراته ومحاصصة أموال الشعب وإيصاله الى الجوع والقهر والذل والفقر ، بتقسيمه الى طوائف ومذاهب تدين بالولاء لأركان النظام السياسي ولا تدين بالولاء لكيان وحدة الدولة اللبنانية .



ثانياً : يذكر اللقاء مما حذر منه في العام ١٩٨٧ رئيس الحركة اﻷخ المناضل ابراهيم قليلات من مغبّة وخطورة السياسات المُعتمدة من المستولين على النظام السياسي في لبنان ، وصياغته نظام فدرالية الطوائف ومحاصصة المذاهب الذي سيوّصل لبنان الكيان إلى إنفجار شعبي غاضب سيؤدي بالجميع كما هو حاصل اليوم .  كما يذكر برؤية الاخ قليلات لاطار الاشتراكية الانسانية والاجتماعية لتقويض كل اشكال الظلم الاجتماعي ووقف العبث بكرامة المواطنين

ثالثاً : يؤكد اللقاء على اﻹشادة والتحية لشعبنا اللبناني من شمال الوطن وحتى جنوبه مروراً ببقاعه وجبله وسهله وعاصمته سيدة العواصم بيروت ، لما أثبتوا في تحركهم من أجل تأمين العدالة اﻹجتماعية اﻹنسانية للمواطنين شيباً وشباباً وصغاراً تكفل لهم حياة رغيدة إنسانية تملؤها العزّة والكرامة والحرية الحقّة . ويتمنى اللقاء على المناضلين في ساحات لبنان الثبات في مواقفهم وتحركاتهم حتى الوصول الى تغيير النظام الطائفي برمته وقيام نظام جديد يقوم على الديموقراطية والحرية والخروج من القيد الطائفي،  وبرلماني وذو استراتجية إقتصادية مالية تنقذ لبنان وشعبه من أزمته. 

رابعاً : يدعوا اللقاء كافة المواطنين إلى عدم اﻹنجرار وراء محاولات ميليشيات النظام الطائفي وأركانه الهادفة إلى إفشال التحرك من جهة ، أو استيعابه واحتوائه من جهة اخرى ، كمدعيّ المشاركة في التظاهرات وهم من صلب النظام السياسي القائم وجزء منه، أو استقالة جزئية او كلية لحكومة تليها حكومات شبيهة مؤسسة على غبن المواطن 

خامساً : لطالما شكّل الجيش اللبناني درعاً لحماية الكيان الوطن وأرضه وشعبه ، ويعوّل اللقاء على القوات المسلحة اللبنانية وخاصة الجيش لحماية شعبنا المنتفض على اﻵﻻم والجوع والقهر واﻹذلال والفقر ، ومساعدته لتأمين مطالبه المحقة في وجه الفساد السياسي الذي يتحكم بالبلاد والعباد ، وبناء عليه على القوات اﻷمنية والعسكرية الوطنية اللبنانية مؤازرة شعبها وحمايته. 

 بيروت في ٢٠/١٠/٢٠١٩

2 :عدد المشاركات حتى الآن

  1. بيروتي - قصقص says:

    يا جماعة الخير، بحرب السنتين وبنصف المعارك كان في كهرباء توصل على بيوتنا بدون ما يشاركونا جماعة الموتيرات. يعني معقول السرقة والنهب وبوجك يا تاجر؟ الناس ما فيها تتحمل. بكرا بينضحك علينا بشي بيان وبوعود

  2. Unknown says:

    الله يبارك في خطوتكم الوطنية الداعمة للقوى الأمنية. والساعية لتوحيد أبناء الوطن تحت راية العلم اللبناني

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة