Advertise

 
الثلاثاء، 23 أبريل 2019

طليعة الكوادر الثورية تؤكد على استقلالية قرارات المرابطون

0 comments
على خطى نضالك سائرون
في ذكرى تنفيذ  آخر مراحل قرار تصفية حركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون واستشهاد مجموعة من مناضلي الحركة ومن بينهم قادة المواجهة والعمليات العسكرية ضد العدو الصهيوني ، صدر عن طليعة الكوادر الثورية في قوات المرابطون في بيروت البيان التالي:

خمسة وثلاثون سنة مرّت على حياكة مؤامرة تصفية المرابطون وشل قدراتها وعمل مؤسساتها ،  وعلى تنفيذ المرحلة اﻷخيرة منها في نيسان 1985 ، والتي اتت بعد عام من المرحلة الاولى في آذار 1984. 

مما لا شك فيه ان السنين التي خلت اثبتت حجم المؤامرة والتي بدأت ملامحها بمطالبة وزير حرب  العدو آريل شارون بضرورة اخراج مقاتلي المرابطون من لبنان، والتي استمر التخطيط لها نتيجة قرارات دولية ودعم اقليمي وتنفيذ داخلي، وذلك من اجل خدمة مشاريع الاستئثار والسيطرة لاعداء القضية الفلسطينية وطموحات الشعب العربي بالعزة والكرامة.

 ان حركتنا التي رفضت التعامل مع افرازات الاجتياح الصهيوني للبنان بكل نواحيها المرحلية والاستراتيجية ، والتي توجت برفض قائدها الاخ ابراهيم قليلات مغريات ان تتمثل حركتنا في حكومة عهد اتت على متن دبابات العدو،  كانت على وعي وتقييم واضحين لثمن قراراتها التي اربكت سلطات الاحتلال كما انظمة الرجعية والوصاية ودفعتهم لتنفيذ ما لم يتمكن العدو وحده من  تنفيذه اثناء وبعد الاجتياح.

ان التزامنا بالقضية الفلسطينية ورفض قرارات تدميرها سواء اتى عبر اجتياح العدو ، او اخراج المقاومة من لبنان او حرب المخيمات او اي عملية تسوية مع العدو الصهيوني علنية كانت او سرية هي اسباب استمرار  تعرض حركتنا لمحاولات مصادرة وتشويه وتصغير قراراها، فاما ان تكون تحت وصاية من غدر بها واما ان لا يسمح لها بالتحرك.  

في هذه الذكرى تؤكد ان حركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون، بقيادة رئيسها وقائدها الاخ ابراهيم قليلات هي الوحيدة بين كل القوة الوطنية التي ما زالت على مبادئها وثوابتها الرافضة للطائفية والمذهبية. ان حركتنا تبقى حركة وطنية لبنانية ملتزمة بالقضية الفلسطينية وملتزمة بضرورة استعادة  كل الاراضي المحتلة سواء كانت في فلسطين او الجولان وذلك بتنفيذ مبدأ ما يؤخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة.

اننا في طليعة كوادر الحركة نؤكد على الوفاء لدماء القائدين الشهيدين شوقي حسن ماجد (آذار ۱۹۸٤) و وجيه ناصر (نيسان ۱۹۸٥) ولكل شهدائنا وجرحانا في جميع معارك التصدي لمخططات التقسيم، وحربي الغزو الصهيوني وما تلاهما من عمليات لقواتنا المنضوية تحت اسم المقاومة الوطنية والاسلامية ، ومعركة انتفاضة سيدة العواصم على حكم القوات الانعزالية، واخيرا حرب الدفاع عن المخيمات الفلسطينية.

كما نؤكد التزامنا بقائد مسيرتنا الأخ ابراهيم قليلات ، ونجدد عهدنا ووعدنا اننا باقون رافعين شعلة المرابطون،  واننا لن نجعل من تضحيات وتاريخ واسم الحركة مطية او اداة استغلال لأية قوة ، وﻷن تاريخنا وتضحياتنا درع ضد كل محاولات الاستبزاز اليوم كما في الامس.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة