Advertise

 
الخميس، 14 مارس 2019

أمريكا: معاملة الصين للأقلية المسلمة هي أسوأ انتهاكات "منذ الثلاثينيات"

0 comments
 نددت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الأربعاء بانتهاكات حقوق الإنسان في الصين، وقالت إن الانتهاكات التي ارتكبتها بحق الأقليات المسلمة لديها لم يحدث لها مثيل ”منذ الثلاثينيات“.

وسلط وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في حديث للصحفيين الضوء على الانتهاكات في إيران وجنوب السودان ونيكاراجوا والصين في تقارير ممارسات حقوق الإنسان في دول العالم التي تصدرها الوزارة سنويا.

وقال مايكل كوزاك مدير مكتب حقوق الإنسان والديمقراطية بالوزارة في نفس المؤتمر الصحفي ”بالنسبة لي، أنتم لم تروا أمورا مثل هذه منذ الثلاثينيات“ في إشارة إلى الانتهاكات بحق الأقلية المسلمة في إقليم شينجيانغ.

وأضاف ”اعتقال أناس، تشير بعض التقديرات إلى أنهم بالملايين، والزج بهم في معسكرات وتعذيبهم وانتهاك حقوقهم ومحاولة محو ثقافتهم ودينهم بشكل أساسي وغير ذلك من حمضهم النووي. إنه أمر مروع للغاية“.

وقال ”إنه أحد أخطر الانتهاكات لحقوق الإنسان في عالمنا اليوم“.

ولم يذكر كوزاك تفاصيل بشأن تعليقه بخصوص الثلاثينيات، إلا أنه كان يشير على ما يبدو إلى سياسات الاضطهاد التي انتهجتها ألمانيا النازية والاتحاد السوفيتي في عهد ستالين.

وقال إن الصين نفت في البداية وجود المعسكرات أصلا، مضيفا أن تفسيرها الآن بأنها تدريب عمالي طوعي ”يتنافى مع الحقائق“.

ولم ترد السفارة الصينية في واشنطن على طلب للتعليق على التقرير، الذي يأتي في وقت تجرى فيه مفاوضات تجارية تحظى بمتابعة شديدة بين الولايات المتحدة والصين بهدف تسوية نزاع بشأن التعريفات الجمركية. 
قال التقرير إن الصين كثفت بشدة حملة الاعتقال الجماعي لأبناء جماعات الأقلية المسلمة في شينجيانغ.

وأضاف أن أنباء أفادت بأن السلطات هناك اعتقلت بشكل تعسفي من 800 ألف إلى ما قد يتجاوز المليونين من أبناء الويغور والكازاخ وغيرهم من الجماعات المسلمة في معسكرات بهدف محو هويتهم الدينية والعرقية. 

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة