Advertise

 
الأربعاء، 6 فبراير 2019

اعتراف رسمي بالجالية اليهودية: أبوظبي أقرب إلى تل أبيب

0 comments

حظي اعتراف دولة ​الإمارات​ الرسمي بوجود جالية يهودية على أراضيها باهتمام صهيوني خاص، إذ وُضع في سياق تطور العلاقات بين ​أبو ظبي​ و​تل أبيب​، وإمكانية تظهيرها إلى العلن. وإذا كان الحديث عن «الاعتراف» بتلك الجالية قد جاء في سياق زيارة ​البابا فرنسيس​ للإمارات، إلا أن الأمر يتجاوز مجرد تمكين ​اليهود​ من ممارسة طقوس دينية علناً، أو افتتاح كنيس كما ورد في الإعلام العبري، ليرتبط كذلك بالأسر الحاكمة في الدول ​الخليج​ية على اختلافها، والتصاق الحاخامات بالأمراء والمشايخ داخل قصورهم ودورهم في ما يوصف بـ«المشورة والنصيحة».

صحيفة «جيروزاليم بوست» نقلت عن الحاخام الأميركي، مارك شنيير، أن «الإجماع السائد» بين كبار المسؤولين الإماراتيين، هو أن العلاقات مع  الكيان باتت «قاب قوسين أو أدنى». ولفت شنيير، في حديث مع الصحيفة من أبو ظبي حيث يحلّ ضيفاً، إلى أنه تحدث مع وزراء من الإمارات ومسؤولين كبار فيها، أكدوا له أن العلاقات مع إسرائيل ليست «مسألة إذا»، بل هي «مسألة متى».

الإعلام العبري: العلاقات مع الخليج «مسألة وقت»

والحاخام شنيير، كما يرد في صحيفة «يديعوت أحرونوت»، هو «ابن البيت» في ​دول الخليج​، وتحديداً قصور أمرائها ومشايخها، حيث يعمل «مستشاراً» في شؤون الأديان. وقال للصحيفة إنه «الآن، بفضل الاعتراف الرسمي، تجري مداولات حول إقامة كنيس حقيقي ومطعم شرعي (طعام يهودي)، وكذلك بركة تطهير». وبحسب شنيير، «لا شك في أن الاعتراف الرسمي بالمجتمع اليهودي هو نتيجة لارتفاع حرارة العلاقات ودفئها بين دولة ​الإمارات العربية المتحدة​ وإسرائيل».

وأشارت «يديعوت» إلى أن لا أرقام محددة رسمية لعديد «الجالية اليهودية» في الإمارات، وإن كان التقدير يصل إلى ما بين 2000 و3000 يهودي موجودين تحديداً في إمارتَي دبي وأبو ظبي، ومن بينهم محليون (إماراتيون)، ومن دول أوروبية وأميركية، وكذلك من ​جنوب أفريقيا​.

وشدد الحاخام شنيير، في حديثه، على أن المسألة لا تتعلق فقط بالإمارات، بل بدول الخليج عامة، التي تسعى تدريجاً إلى الاعتراف بالعدو، ومن بينها قطر التي تستضيف عام 2022 مباريات كأس ​العالم​ ل​كرة القدم​، و«التي توجهت إليّ للمشورة في توفير الطعام الحلال لليهود المتوقع قدومهم إلى الإمارة لمشاهدة المباريات».

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة