Advertise

 
الاثنين، 4 فبراير 2019

مصر تستضيف "حماس" و"الجهاد الإسلامي"

0 comments

قال مسؤولون فلسطينيون إن مصر ستعقد محادثات مع قادة اثنين من أكبر الفصائل الفلسطينية في محاولة لإنقاذ جهود الوحدة الفلسطينية واستعادة التهدئة مع العدو.

وترأس رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير قطاع غزة وفدا للقاء مسؤولين أمنيين مصريين في العاصمة المصرية القاهرة.

وقال المسؤولون الفلسطينيون إن زعيم حركة الجهاد الإسلامي توجه أيضا إلى القاهرة.

وهناك خلافات حادة بين حماس والرئيس الفلسطيني محمود عباس في الضفة الغربية المحتلة لأكثر من عقد. وأخفقت الكثير من جهود المصالحة من قبل.

وتسعى مصر أيضا للحيلولة دون تصاعد العنف بين حماس والكيان بعد أشهر من التوتر على حدود قطاع غزة. وأوفدت مصر مسؤولين إلى غزة في الأسابيع الماضية لمتابعة الوضع هناك.

وقال مسؤول فلسطيني طلب عدم ذكر اسمه: "مصر تنطلق من اهتمامها بتجنب حرب جديدة في غزة وبمحاولة تحسين الوضع المعيشي لأهل قطاع غزة".

وتدهورت العلاقة بين حركة حماس والسلطة الوطنية الفلسطينية الشهر الماضي عندما أمر عباس موظفين تابعين للسلطة بترك مواقعهم عند معبر رفح الحدودي مع مصر.

ودفع ذلك القاهرة إلى إغلاق المعبر. وتنسق مصر العمليات منذ أعوام مع السلطة الوطنية الفلسطينية.

ويقول مسؤولون في غزة إن مصر استأنفت العمل في معبر رفح على مدى الأسبوع الماضي دون الإعلان عن ذلك وفي تلك المرة بالتنسيق مع حماس. لكن لم يرد تعليق حتى الآن على إعادة فتح المعبر من مسؤولين مصريين.

ويعيش نحو مليوني فلسطيني في قطاع غزة حيث ترتفع معدلات الفقر وتصل نسبة البطالة إلى نحو 50%. ويبقي الكيان على حصاره للقطاع كما تفرض مصر قيودا عليه بحجة وجود مخاوف أمنية.

وتقول وزارة الصحة في غزة إن أكثر من 220 فلسطينيا قتلوا على مدى العام الماضي على أيدي قوات الإحتلال خلال احتجاجات أسبوعية على حدود القطاع تطالب بالعودة وإنهاء الحصار.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة