Advertise

 
الجمعة، 8 فبراير 2019

بعد خطاب بومبيو.. "ثورة" تهز الجامعة الأمريكية في القاهرة

0 comments

أكدت صحيفة "نيويورك تايمز" أن الخطاب "الناري" لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في الجامعة الأمريكية بالقاهرة أثار موجة غضب داخل الأوساط الأكاديمية و"أشعل فتيل الثورة" بالجامعة.

وأفادت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم بأن كلمة بومبيو التي ألقاها الشهر الماضي و"وقف فيها إلى جانب الحكام الأوتوقراطيين في الشرق الأوسط وقلل من أهمية تظاهرات الربيع العربي عام 2011" استدعت انتقادات شديدة اللهجة بحق رئيس الجامعة فرانسيس ريكياردوني، إذ اتهمه زملاؤه بمنح بومبيو منبرا للحديث بحرية عما يريده دون أي قيود من داخل حرم أحد أهم جامعات الشرق الأوسط.

وأكدت الصحيفة أن مجلس الجامعة صوت بالإجماع الثلاثاء الماضي لصالح حجب الثقة عن ريكياردوني الذي يترأسها منذ عام 2016، وهو السفير الأمريكي السابق لدى مصر وتركيا والفلبين وبالاو.

وقال الأكاديميون في بيان صدر عنهم إنهم فقدوا ثقتهم بقيادة ريكياردوني وحثوا مجلس أوصياء الجامعة والذي يتخذ من نيويورك مقرا له على البدء بالبحث سريعا عن خليفة له.

وأصبح خطاب بومبيو الذي انتقد فيه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وسياساته تجاه الشرق الأوسط وشدد فيه على معتقداته المسيحية الإنجيلية الشرارة التي أدت إلى هذا "الانفجار" داخل الجامعة.

وأعربت رئيسة كلية التاريخ في الجامعة، باسكالي غزالة، عن غضب أكاديميي الجامعة إزاء هذا الأمر، متسائلة في رسالة موجهة إلى ريكاردوني: "هل تمت استشارة أحد من أعضاء مجتمعنا حول ما إذا كانت دعوة مدير سابق لـCIA داعم للتعذيب فكرة جيدة؟"

وفي مقابلة صحفية شددت غزالة على أنها تعتبر خطاب بومبيو رمزا للأخطاء التي تعاني منها الجامعة، مؤكدة معارضتها للتعامل مع الجامعة وكأنها فرع للسفارة الأمريكية.

من جانبه، أعرب ريكاردوني عن أسفه إزاء نتائج التصويت، وقال إنه يحترم آراء زملائه، مبديا في الوقت ذاته أسفه من عدم البقاء برئاسة الجامعة التي تحتفي العام الجاري بالذكرى المئوية لتأسيسها.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة