Advertise

 
الأحد، 30 ديسمبر 2018

حفيد الخميني يحذر:لا ضمان لبقاء نظام إيران بهذا المنوال

0 comments
"لا ضمان بشأن لقائنا وذهاب الآخرين"، بهذه العبارة وصف حفيد الخميني، حسن الخميني، مخاوف من تراجع الرضا الشعبي عن بقاء النظام.

ووفقاً لوكالة "إيسنا" الطلابية شبه الرسمية، قال حسن الخميني في كلمة له، يوم السبت، في "حسينية إرشاد" بالعاصمة الإيرانية طهران: "يجب فهم أسس سلوك الإنسان وأسباب البقاء والسقوط، بغية مراعاتها في الحياة ففي غير هذه الحالة لا توجد ضمانات أن نبقى نحن ويرحل غيرنا، إذا لم تراعوا القواعد فسيأخذون الساحة منكم".

وفي هذا السياق، سرد حسين الخميني، الذي يعتبر كبير أسرة مؤسس النظام الإيراني وسادن مرقد آية الله الخميني، أسباب سقوط الأنظمة قائلا: "لو رأيتم الاهتمام فقط بالشكليات في المجتمع بدلاً من أسس العلاقات الاجتماعية وأمهات المشاكل فيه، اعلموا أن ذلك ينذر بعواقب غير سعيدة للحكومات".

وأكد حفيد مؤسس النظام الإيراني على ضرورة السعي لكسب رضا الشعب، منوهاً "بأن المجتمعات مبنية على أساس التوافق، لذا فإن تقطيع المجتمع بشكل مستمر وإعادة نشر الحقد باستمرار وبث النفاق دون انقطاع، يرغم الأفراد على اتخاذ شخصية ازدواجية والابتعاد عن دائرة الصدق، وكل ذلك مؤشر على أن عواقب غير سعيدة تنتظر الحكومات".

وفي معرض تشديده على ضرورة استرضاء الجماهير، أشار إلى أن عدم الاهتمام بأصحاب الكفاءات يُعتبر سبباً آخر لانهيار الحكومات، وأوضح قائلا: "أن ترجيح المبتذلين على الحكماء يعد من علامات الانهيار وتواجد الصعاب والمستقبل السيئ للحكومات".

وفي ختام كلمته قال محذراً حاكم بلاده: "علينا أن نخشى اليوم الذي تنهار المناصب وتتغير الأدوار" في إشارة إلى خطر سقوط النظام.

وتزامناً مع اتساع المظاهرات والاحتجاجات في إيران خاصة بين العمال والمعلمين والموظفين بسبب الوضع الاقتصادي الصعب وفقدان الحريات السياسية، فقد عبر الكثير من المسؤولين الحاليين والسابقين في النظام الإيراني عن خشيتهم من انهيار النظام نظام.

وكانت فائزة هاشمي رفسنجاني، الناشطة الإصلاحية وابنة الرئيس الإيراني الأسبق، حذرت يوم الأربعاء الماضي في حوار مع صحيفة "مستقل" الناطقة بالفرسية، من أن النظام الإيراني يمر بمرحلة انهيار من الداخل.

وأكدت أن "الانهيار حدث في داخل النظام، والآن أكثر الناس ينظمون احتجاجات من سائقي الشاحنات إلى المعلمين".

وأضافت أنه لسبب واحد لم يحدث السقوط الكلي بعد، ويعود ذلك إلى خوف الناس من عدم وجود بديل إذا ما رحل هؤلاء الحكام.

وفي يونيو /حزيران الماضي، انتقدت سياسات النظام الإيراني وتدخلاته في سوريا واليمن، وقالت إن هذه السياسات بالإضافة إلى قمع الاحتجاجات الشعبية في الداخل ستطيح به.

كما اعتبرت الناشطة المحسوبة على التيار الإصلاحي أن الاحتجاجات التي شهدتها البلاد في بداية العام، أنها كانت "علامة على عدم رضا الناس عن الأوضاع الحالية".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة