Advertise

 
الجمعة، 2 نوفمبر 2018

السعودية والإمارات تطالبان بردع من أساء لمحمد بن سلمان في الصحافة اللبنانية

0 comments


طالب القائم بالأعمال السعودي، وليد البخاري، وسفير الإمارات في لبنان، عبد العال القناعي، بردع من أساء لولي عهد السعودية محمد بن سلمان، في صحيفة "الديار" بكلمات نابية.

وقال السفير الإماراتي أمام وفد إعلامي لبناني حضر للسفارة السعودية معتذرا عن الشتائم التي طالت ولي العهد السعودي: "نحن بعثات دبلوماسية في بلد فيه قضاء وقانون وحكومة ورئيس ومجلس نيابي، ولا يجوز في حال حصول أمر ما أن نبدأ نحن بالاتصالات والتحرك والسعي. قبل شهر أو شهرين كان المستهدف صاحب السمو أمير الكويت، واليوم المستهدف هو صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان، ونحن نعرف من الممول والساعي، ولكن المفروض أن يكون هناك رادع وإجراءات قانونية من قبل لبنان".

وأضاف: "نحن سنتابع هذا الموضوع مثلما تابعنا قضية سالم زهران لنرى أين سنصل، ولكن من لديه رخصة في دولنا لموقع أو لجريدة يخضع للعقوبات إذا أساء الاستخدام، ويجب أن تكون هناك قوانين رادعة في الدولة اللبنانية ومعايير، وعلى وزارة الإعلام أن تتحرك مع النائب العام".

وتوجه وفد من نقابة الصحافة اللبنانية برئاسة النقيب عوني الكعكي، إلى مقر سفارة المملكة العربية السعودية في بيروت، لتقديم اعتذار عمّا بدر في الصحافة اللبنانية بحق ولي العهد السعودي.

ووصف عوني الكعكي ما حصل، بأنه "يوم أسود في تاريخ الصحافة اللبنانية"، معبرا عن "استياء الجسم الصحافي والإعلامي اللبناني. وأضاف: "لبنان هو بلد الحريات والثقافة والعلم والأخلاق، ولم أكن أتصور في يوم من الأيام أن نصل إلى هذا الدرك وهذا الإسفاف".

من جهته، ثمن القائم بالأعمال السعودي وليد البخاري حضور الوفد، وقال: "هناك خطوات دبلوماسية ستتخذ ضد هذه الصحيفة وضد من يتطاول، ففي النهاية لن نسمح بأن يكون هناك إعلام غير مسؤول يعكر صفو العلاقة بين لبنان والمملكة الحريصة على أمن واستقرار ودعم وازدهار لبنان. وكذلك أصحاب السعادة السفراء كلهم يشاركوننا هذا الموقف السياسي، ولن تثمر هذه المحاولات إلا عن مزيدا من التقارب".

واستنكر سعد الحريري المكلف بتشكيل حكومة جديدة في لبنان، والذي يحمل الجنسية السعودية بالإضافة إلى اللبنانية، المقال الذي نشرته صحيفة الديار اللبنانية، واعتبر أنه يسيء للبنان وللملكة في الوقت نفسه.

وأشعلت الكلمات النابية بحق ولي العهد السعودي، نار الغضب في قلوب مؤيديه من المملكة العربية السعودية وبلدان خليجية أخرى، وذلك عقب ساعات من قرار عاجل بفتح التحقيق فيها.

ودشن مؤيدو الأمير هاشتاغ بعنوان "#إلا_ولي_العهد_يا سفيه_الديار"، للإعراب عن غضبهم الشديد من المقال الذي نشرته "الديار" وتضمن سبابا وشتائم وكلمات نابية ضد ولي العهد السعودي.

وكان وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، سليم جريصاتي، قد وجه كتابا إلى النائب العام لدى محكمة التمييز القاضي سمير حمود، بتحريك دعوى حق عام ضد كاتب المقال المنشور بصحيفة "الديار" تحت عنوان "دعوة من الديار إلى البخاري لزيارتها".

 

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة