Advertise

 
السبت، 24 نوفمبر 2018

انتشار الجيش المصري في المنطقة "ج" يدحض تصنيفا عالميا لعام 2018

0 comments


تراجع تصنيف الجيش المصري لعام 2018 مركزين في تصنيف مؤسسة "غلوبال فاير باور"، باحتلاله المركز الـ12 فاقدا مركزين بعد أن كان يحتل المركز العاشر عالميا.

ويعتبر الخبراء أن هذا التصنيف الذي تصدره المؤسسة أكذوبة وليس صحيحا، فهو يعتمد علي أرقام أغلبها صحيح لكنها تترجم بشكل خاطئ لإيصال رسائل معنوية وحرب نفسية موجهة ضد الشعوب والجيوش.


وأكد المستشار القانوني السابق في قوات حفظ السلام الدولية في يوغوسلافيا السابقة أيمن سلامة، في تصريحات خاصة لـRT أن التقرير المقدم يعد تقريرا جامدا، لم يواكب أو يراقب الدينامية الهائلة التي وصلت لأعلي المراتب للقوات المسلحة المصرية، خاصة في ظل تطورات المجابهة العسكرية للقوات المسلحة في سيناء، وتحديدا في المنطقة (ج) المتاخمة لخط الحدود الدولية مع فلسطين وإسرائيل.

وأشار إلى أن الأفرع الرئيسية للقوات المصرية تخوض معركة الأسلحة المشتركة على مدار الساعة، ومن المعروف أن الجيش المصري هو الأول في أفريقيا ويليه الجيش الجزائري، مشيرا إلى أن الدليل على ضرورة ترقي الجيش المصري وعدم تدني تقييمه هو انتشار 60 ألف جندي مصري في المنطقة "ج" لأول مرة منذ عام 2015 ووجوده فيها حتى الآن.

وأشار سلامة إلى أن هذه المنطقة يسيطر عليها الجيش المصري رغم أنه لم يدخلها منذ عام 1967، وأنها ضمن اتفاقية "السلام" المصرية الصهيونية عام 1979، والتي تنص على عدم دخول الأسلحة الثقيلة لهذه المنطقة، ورغم ذلك دخلها الجيش المصري.

ولفت أيمن سلامة إلى أن العقيدة القتالية تلعب دورا هاما أيضا، فهذه العقيدة ليست عقيدة الأفراد لكن كل دولة تحدد ماهية عقيدتها القتالية، فضلا عن رئاسة الأركان المشتركة للدول لها عقيدة خاصة، أما الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة: البرية، والبحرية، والجوية، والدفاع الجوي، وحرس الحدود، والحرس الوطني كل من هذه الأفرع له عقيدته المختلفة.

وأوضح أن هذه العقيدة لا تصدر في يوم وليلة وإنما بعد سنوات من الدراسة والتدقيق، والأحكام، والتمحيص، وقد تتغير الظروف الاستراتيجية والتعبوية أو التكتيكة في حالات مثل مجابهة الإرهاب، وهذا ما يحدث في مصر لذلك يجب أن يتقدم تصنيف الجيش المصري ولا يتراجع، خصوصا في ظل المناورات العسكرية المختلفة التي نفذها في الفترة الماضية.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة