Advertise

 
الأربعاء، 17 أكتوبر 2018

الامارات تستقبل جنبلاط والجميل والرياشي سرا وتؤكد عودتها الى سوريا

0 comments


اشارت "الاخبار" الى انه في ثلاثة أيام متتالية، استقبل وزير الدولة للشؤون الخارجية في ​الإمارات​ كلّاً من ​تيمور جنبلاط​ و​سامي الجميل​ و​ملحم الرياشي​. التقى النائبان تيمور جنبلاط و​وائل أبو فاعور​ يوم الخميس الماضي، مع وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية ​أنور محمد قرقاش​. ويوم الجمعة، استقبل قرقاش رئيس ​حزب الكتائب​ النائب سامي الجميّل والوزيرين السابقين ​سليم الصايغ​ و​آلان حكيم​. أمّا السبت، فكانت مأدبة عشاء جمعت قرقاش مع وزير ​القوات اللبنانية​ ​ملحم رياشي​. أرادت ​أبو ظبي​ أن توحي لزوارها (بعضهم لم يعلن الزيارة أو "غشّ" في إعلان هدفها)، في الشكل، أنّها ما زالت حاضرة في الساحة اللبنانية، وفي المضمون إيصال رسالة عن بدء التحولات في المواقف على مستوى الإقليم، وتحديداً تجاه ​سوريا​.

وذكرت ان مُهندس اللقاءات الثلاثة، هو السفير الإماراتي لدى لبنان ​حمد الشامسي​. الدبلوماسي الآتي من خلفية استخباراتية، ترتفع وتيرة نشاطه حين يشعر بأنّ السعودية "مُنكفئة" نوعاً ما عن التدخل المباشر في الأحداث المحلية، طمعاً "بملء الفراغ". فالرجل صاحب نظرية أنّه لا يجب "ترك الساحة خالية ل​حزب الله​".

ولفتت مصادر الى انه "فعلاً، لم يتناول البحث أي موضوع أساسي، وتحديداً تشكيل الحكومة". ألا تُحضّر الإمارات لمعركة (سياسية واقتصادية وربما أمنية) جديدة ضدّ حزب الله وإيران؟ "لا شيء. الإماراتيون، أصلاً، يراقبون ال​سياسة​ الأميركية، وبناءً عليها يوجهون مصالحهم". اضافت مصادر بعض الذين التقوا قرقاش أنّه "لمسنا من خلال الحديث، انفتاحاً إماراتياً تجاه سوريا، لا يزال في بداياته". ولفتت المصادر اللبنانية الى أنّ قيادة أبو ظبي تسعى إلى "تكوين تجمّع عربي ليكون شريكاً في مستقبل سوريا السياسي والاقتصادي، مع التسليم بأنّ النظام الحالي برئاسة ​بشار الأسد​ باقٍ".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة