Advertise

 
الجمعة، 7 سبتمبر 2018

السفارة الأميركية تخشى حصول حزب الله على أي وزارة خدماتية

0 comments


نقلت صحيفة "الأخبار" عن مصادر وزارية متابعة، اشارتها الى أن "​السفارة الأميركية​ أبدت خشيتها من حصول "​حزب الله​"على أي وزارة خدماتية يمكن أن يستفيد منها في إطار دعم بيئته ومحازبيه، ولم تتطرق الى ​وزارة الصحة ​ بالتحديد. فخطوة كهذه تتناقض مع السعي إلى التضييق على الحزب داخل بيئته". لكن مطلعين على عمل وزارة الصحة يدركون أنه لا يمكن حصر تقديماتها في جهة معينة أو منطقة معينة.

وأوضح وزير معني للصحيفة أن "الدعم الأميركي لوزارة الصحة يكاد يكون معدوماً"، لافتا إلى أنها "حصلت هذا العام على هبة أميركية قيمتها 120 ألف دولار فقط وتتعلق بتطوير بعض البرامج التكنولوجية"، مشيرا الى أن "تسلم الحزب للوزارة سيعني حتماً قطع الطريق على أي مساعدة متوقعة من قبل مؤسسات أميركية".

من جهتها، أكدت مصادر وزارة الصحة أنه لا اتفاق واضحاً معهم على أي مساعدات، إنما كان الأمر في إطار درس إمكانية الدعم لا أكثر.

أما في شأن احتمال حجب المساعدات من جهات مانحة أخرى كالمنظمات الدولية ومؤسسات ​الاتحاد الأوروبي​، فيراه مصدر متابع احتمالاً غير واقعي، أولاً لأن وزراء الحزب على تواصل مستمر مع دبلوماسيين غربيين ولا سيما أوروبيين، أضف إلى أن وزير الصناعة ​حسين الحاج حسن​، على سبيل المثال لا الحصر، يشارك في مؤتمرات تعقد في ​أوروبا​، أضف إلى إن حزب الله، عبر مسؤول العلاقات الخارجية ​عمار الموسوي​، يستقبل في شكل مستمر مسؤولين أوروبيين في مقر العلاقات الدولية في ​الضاحية الجنوبية​.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة