Advertise

 
الثلاثاء، 4 سبتمبر 2018

أميركا أوقفت مشروع اتفاقية عسكرية بين لبنان وروسيا

0 comments



كشف مصدر دبلوماسي روسي لصحيفة "الجمهورية"، أنّ "الولايت المتحدة الأميركية تمكّنت من إيقاف مشروع اتفاقية عسكرية بدأ في شباط الفائت بين ​لبنان​ و​رو سيا​ بمسودة، إثر اجتماعات روسية لبنانية، وقد تبلورت صيغتها النهائية بـ10 بنود أبرزها: تبادل للخبرات العسكرية اللبنانية والروسية، دعم ​الجيش اللبناني​ وتأمين قروض ميسّرة لشراء الأسلحة الروسية".

وأوضح أنّ "مسودة الإتفاقية لم تضع أي قيد على أنواع الأسلحة الّتي هي عبارة عن هِبات، أمّا الجزء الآخر فهو يتضمّن تسهيلات بالدفع".

وبيّن من جهة ثانية أنّ "روسيا تهدف إلى إظهار نوعية الدور الروسي في المنطقة للبنان و​العالم العربي​، وعمّا يميّزه عن الدور الأميركي"، منوّهًا إلى أنّ "المكاسب الروسية تختلف عن المكاسب الأميركية، واذا أردنا اختصار المكاسب الأميركية لوجدنا أنّها بَحت جيوسياسية، وتشمل أمورًا عديدة وتصبّ فقط في مصلحتها الخاصّة في المنطقة. أمّا المكاسب الروسية السياسية فتصبّ في عملية "الربح المتبادل"".

وركّز المصدر على أنّ "روسيا تسعى إلى إيضاح دورها في ​الشرق الأوسط​، وخصوصًا في ​سوريا​، لأنّ الإعلام الأميركي نجح في ترويج أفكار مغلوطة عن الدور الروسي. أمّا بشأن العلاقات الروسية الحالية مع لبنان، فإنّ موسكو تراهن على مجلس نواب حليف لمحورها المنتصر، وتأمل من خلاله تمرير ما تريده في المراحل اللاحقة. ومن هناك تبدأ".

lمن جهتها ذكرت صحيفة "الأخبار" ان الأميركيين أبلغوا أكثر من جهة لبنانية، أخيراً، أن أي تعاون عسكري لبناني مع ​روسيا​ قد يعرّض الدعم الذي يتلقّاه ​الجيش اللبناني​ للخطر.

ولفتت مصادر مطلعة، إلى ان "الأميركيين طلبوا من لبنان عدم قبول الهبات العسكرية حتى من روسيا، خصوصاً بعد أن جرى البحث في تسليم ​موسكو​ هبة عسكرية، هي عبارة عن ذخائر إلى الجانب اللبناني في شهر أيلول الحالي، على أن يقام احتفال في ​مرفأ بيروت​ للمناسبة".

يذكر أن الجانب الروسي لا يزال بانتظار اكتمال الإجراءات التقنية لوصول ​باخرة​ تحمل الهبة المذكورة إلى مرفأ بيروت.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة