Advertise

 
الأحد، 9 سبتمبر 2018

قتلى وجرحى جراء اشتباكات بين الميلسشيات الكردية والميليشيات المؤيدة للنطام السوري في القامشلي

0 comments

أكد مراسل "روسيا اليوم"  أن مدينة القامشلي شمال شرقي سوريا تشهد حالة استنفار أمني بعد سقوط قتلى وجرحى جراء اشتباكات بين قوات الأمن التابعة للإدارة الذاتية الكردية والقوات الرديفة للجيش السوري.

والتقط مراسل RT صورا تظهر جثث القتلى وعناصر قوات الأمن الكردية "الآسايش" في موقع الحادث، الذي وقع على طريق الحسكة قرب مرآب "الهلال الأحمر الكردي" في القامشلي الخاضعة بمعظمها لسيطرة الأكراد، بينما يسيطر الجيش السوري على مربع أمني فيها.

واتهمت "الآسايش" في بيان لها دورية تابعة لقوات السلطات السورية مؤلفة من ثلاث سيارات بدخول منطقة سيطرة القوات الكردية في المدينة صباح اليوم، وباعتقال مدنيين عزل هناك.

وتابع البيان أن الدورية أثناء مرورها من إحدى النقاط الأمنية التابعة لـ"الآسايش" استهدفت القوات الكردية بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، ما أسفر عن اندلاع الاشتباك.

وأكدت قوات الأمن الكردية أن الحادث أسفر عن مقتل 11 عنصرا من الدورية وجرح اثنين آخرين، مقابل مقتل مقاتل وجرح آخر في صفوف قوات "الآسايش".

من جانبه، أكد مصدر عسكري سوري مقتل 11 من عناصر الأمن العسكري وإصابة ستة آخرين من حماية مطار القامشلي، مضيفا أن 7 من عناصر قوات الأمن الكردية قتلوا جراء الاشتباك.

واتهم المصدر قوات "الأسايش" بنصب كمين للدورية أثناء تنفيذها عملية تبديل العناصر عند حاجز دوار الوفاء بشكل دوري، مشيرا إلى أن القوات الكردية أغلقت سوق القامشلي وقطعت الطرق المؤدية إلى المدينة وتتجمع حول المربع الأمني الخاضع لسيطرة الحكومة.

بدورهم، أوضح شهود عيان لمراسل RT أن الاشتباك بين عناصر الأمن الكردي وقوات الدفاع الوطني التابعة للجيش السوري احتدم على خلفية الخلاف بين الإدارة الكردية والسلطات السورية، بسبب انتخابات الإدارة المحلية واعتقال "الآساييش" للعشرات من المرشحين لهذه الانتخابات.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة