Advertise

 
الجمعة، 7 سبتمبر 2018

لليوم الثالث على التوالي.. استمرار الاعتصام في الخان الأحمر

0 comments
واصل نشطاء من مختلف أرجاء الوطن، اعتصامهم المفتوح لليوم الثالث على التوالي في قرية الخان الأحمر شرق مدينة القدس المحتلة؛ احتجاجا على قرار محكمة الاحتلال العليا إخلاءَ وهدم القرية.

وقال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وليد عساف: إن قضية الخان الأحمر والدفاع عن مواطنيها من التهجير تشكل أمرًا إستراتيجيًّا، والأيام المقبلة ستشهد خطوات مفاجئة للاحتلال الصهيوني.

وأضاف عساف: "إن قضية الخان الأحمر قضية إستراتيجية بالنسبة لنا، لوقف مشروع التهجير القسري ومحاولات تقسيم الضفة إلى "كانتونات"، وإنهاء حصار مدينة القدس ".

وبدأ اعتصام الخان الأحمر، الأربعاء الماضي؛ للتصدي لقرار الاحتلال هدم القرية وترحيل سكانها، (80 عائلة فلسطينية قوامها 190 فردًا) بعد الضوء الأخضر الذي منحته محكمة الاحتلال العليا لذلك.

وأكد أن الفلسطيني لن يقبل أن يكون لاجئًا مرة أخرى، "وسوف نتصدى لعملية الهدم والتهجير، وسنبقى في الخان الأحمر رغما عن أنف الاحتلال".

وأكد عساف أن الجهود كافة ستكون لها محصلة في تحقيق ثبات الفلسطينيين في مدنهم وقراهم وإفشال مشروع التهجير القسري.

وقال: "نحن نعوّل على سواعدنا وإرادتنا، وعلى سكان الخان الأحمر الذين يرفضون الترحيل، وعلى حملات التضامن ولجان المقاومة الشعبية الموجودة للتضامن معهم".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة