Advertise

 
الأحد، 12 أغسطس 2018

الأوبزرفر: أردوغان وترامب قد يسيران بتركيا والاتحاد الأوروبي إلى حافة الهاوية

0 comments


نشرت صحيفة "الأوبزرفر" البريطانية تقريرا يتحدث عن دعوة الرئيس التركي ​رجب طيب أردوغان​ للأتراك لبيع ​الدولار​ و​اليورو​ وشراء الليرة، لدعم عملتهم المحلية التي تدهورت قيمتها أثر مخاوف بشأن الاقتصاد وتدهور العلاقات مع ​الولايات المتحدة​. ولفت التقرير الى إن أردوغان حض شعبه السبت على دعم الليرة للفوز بما وصفها بـ"حرب الاستقلال".

واوضحت الصحيفة أن هزة مالية ضربت ​تركيا​ الجمعة بعدما شهدت الليرة انخفاضا جديدا وخسرت نحو 18 في المئة من قيمتها في ما عد أكبر انخفاض منذ عام 2001.

ولفتت إلى أن أردوغان الممسك بالسلطة منذ 15 عاما قد عين صهره وزيرا للمالية، ويملك سطوة كبيرة على ​البنك المركزي​، وهذا ما سيضع تركيا في مأزق مع تصاعد الضغط من المستثمرين في العالم عليها لرفع معدلات ​الفائدة ​ لاحتواء تدهور الليرة. واوضح التقرير أن تكاليف الاستدانة العالية ستؤدي إلى تباطؤ الاقتصاد، الذي سيكون أمرا بغيضا بالنسبة لأردوغان.

وذكرت الصحيفة البريطانية أن المستثمرين سيبتعدون عن الأخطار ويتوجهون للخروج من البلاد والعودة إلى أصول في ملاذات آمنة بالدولار الأميركي والسندات الألمانية. وذكرت إن الاقتصادات الناشئة على العموم قد تضررت وشهدت انخفاضا في عملاتها، وقد تكون البنوك في ​أوروبا​ تحت خطر الانهيار.

وخلص التقرير إلى القول إنه على الرغم من بقاء الآمال بالتوصل إلى حل، إلا أن خطر العدوى التركية للاقتصادات الناشئة، وحتى العالم على عموم، يظل حاضرا بإطراد.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة