Advertise

 
الثلاثاء، 28 أغسطس 2018

وفد أميركي زار المملوك وطلب منه انسحاب إيران من سوريا مقابل الانسحاب الأميركي

0 comments


علمت "الأخبار" ان وفدا أميركيا يضم ضبّاطاً من وكالات استخبارية وأمنية أميركية عدةزار في إحدى ليالي الأسبوع الأخير من حزيران الفائت، منطقة المزّة، وسط دمشق، حيث المكتب الجديد للواء ​علي مملوك​، رئيس مكتب الأمن الوطني السوري.

كما علمت ان "الجانبين استعرضا مختلف جوانب ​الأزمة السورية​ ومراحل تطورها وتداعياتها في الإقليم، قبل أن يصل الحديث إلى "الزبدة". عرض أميركي واضح ومحدّد: ​الولايات المتحدة ​ مستعدّة لسحب جنودها بالكامل من الأراضي السورية بما فيها قاعدة التنف ومنطقة شرق الفرات وفق ترتيبات أمنية يشرف عليها الجيشان الروسي والسوري. في مقابل تلبية دمشق ثلاثة مطالب أميركية، هي:

أولاً، انسحاب ​إيران​ بشكل كامل من منطقة الجنوب السوري. ثانياً، الحصول على ضمانات خطّية بحصول الشركات الأميركية على حصة من قطاع النفط في مناطق شرق ​سوريا​. ثالثاً، تزويد الجانب السوري الأميركيين بـ«داتا» كاملة عن المجموعات الإرهابية وأعضائها تتضمّن أعداد القتلى الأجانب من أفراد هذه المجموعات ومن بقي منهم على قيد الحياة، ومن تتوافر لديه من هؤلاء إمكانية العودة إلى الدول الغربية، باعتبار أن «الخطر الإرهابي عابر للقارات، وما يمكن أن نحصل عليه يصبّ في خدمة الأمن الدولي".

ولفتت إلى ان "المملوك رد على النقاط الثلاث قائلا: "أنتم في سوريا قوة احتلال، دخلتم أراضينا عنوة من دون استئذان ويمكنكم أن تخرجوا بالطريقة نفسها. وحتى حدوث ذلك سنبقى نتعامل معكم كقوة احتلال. ثانياً، سوريا ليست دولة مقطوعة من شجرة، بل هي جزء من محور واسع. وموقفنا من العلاقة مع إيران واضح، وقد كرّره الرئيس ​بشار الأسد​ في أكثر من مناسبة وخطاب، ومفاده أن علاقتنا التحالفية مع طهران و​حزب الله​ والقوات الحليفة التي قاتلت الإرهابيين إلى جانب ​الجيش السوري​ علاقة متينة، ولا يغيّر هذا العرض من تحالفاتنا الثابتة. ثالثاً، أولويتنا بعد الحرب التعاون مع الدول الحليفة والصديقة التي لم تتآمر على ​الشعب السوري​، وليس وارداً لدينا إعطاء تسهيلات لشركات تابعة لدول حاربتنا ولا تزال». ولكن، أضاف مملوك، «يمكن ترك هذا الأمر إلى مرحلة لاحقة عندما تحدّد ​الحكومة السورية​ ​سياسة ​ إعادة الإعمار. وعندها يمكن لشركات أميركية أن تدخل إلى قطاع الطاقة السوري عبر شركات غربية أو روسية. ونحن نعتبر هذا بادرة حسن نية رداً على زيارتكم هذه".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة