Advertise

 
الخميس، 5 يوليو 2018

وزير الخارجية المصري: لا حلول عسكرية لأزمتي سوريا وليبيا

0 comments


جدد وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الأربعاء، تمسك القاهرة بضرورة إيجاد تسوية سياسية للأزمتين في سوريا وليبيا.

وقال شكري، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الألماني هايكو ماس، عقد في برلين، إن الأزمات التي تمر بها المنطقة لا حلول عسكرية لها.

ودعا الوزير المصري إلى ضرورة العمل على إيجاد تسوية سياسية للأزمتين الليبية والسورية، مؤكدا أن بلاده تبذل جهودا في هذا الصدد.

وذكر بيان صادر عن الخارجية المصرية أن شكري وماس عقدا، اليوم الأربعاء، جلسة مشاورات ثنائية ضمن زيارة شكري لألمانيا التي بدأت أمس الثلاثاء، وبحث الوزيران فيها تطورات الوضع في كل من سوريا وليبيا.

وبحسب البيان، فقد أكد الوزير المصري على أن "المعيار الأساسي في الموقف المصري تجاه الأزمة الليبية يظل المطالبة بالتنفيذ الكامل لكافة عناصر مبادرة غسان سلامة، المبعوث الأممي لليبيا، التي تبنتها الأمم المتحدة في سبتمبر 2017.

أما فيما يتعلق بسوريا فذكر البيان أن شكري أشار إلى "أهمية إحياء العملية السياسية والعودة لمفاوضات جنيف التي لم تعقد أي جولات لها منذ ستة أشهر، والتنسيق الكامل مع المبعوث الأممي ستيفان دي مستورا لضمان تشكيل لجنة صياغة الدستور السوري في أسرع وقت".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة