Advertise

 
الثلاثاء، 10 يوليو 2018

مراد: ما تمر به المقاصد يعكس ازمة الفساد وغياب التخطيط التنموي والتربوي

0 comments


استنكر النائب ​عبد الرحيم مراد​ ال​سياسة​ التربوية القائمة في ​لبنان​ التي لا تعطي المعلمين حقوقهم منتقداً الامعان في تدمير واغلاق الصروح والجمعيات و​المؤسسات التربوية​ والخيرية العريقة، التي خرجت الاف الاجيال الذين رفعوا اسم لبنان عالياً في الداخل والخارج. وقال مراد في تصريح له، ان ما تمر به ​جمعية المقاصد ​ الخيرية الاسلامية يعكس ازمة الفساد وغياب التخطيط التنموي والتربوي في لبنان بسبب السياسات التي دأبت على تمرير الصفقات على حساب المواطن ومستقبله ومستقبل اولاده.

اضاف قائلا "ان جمعية المقاصد الخيرية منذ ان تأسست عام 1887، كانت وما زالت صرحاً تربوياً وصحياً خيرياً استفاد منه كل اللبنانيون على اختلاف مشاربهم ولم تغلق أبوابها يوماً بوجه كل اللبنانيين، من مختلف الانتماءات حتى باتت مثلاً ومثالاً في الحفاظ على صيغة العيش المشترك وعلى الرسالة التربوية والانسانية التي جاهدت هذه المؤسسة الوطنية على تأديتها". واعتبر اننا في لبنان بحاجة الى الخروج من لعبة المصالح الضيقة وبحاجة الى حلول طويلة الامد وليس الى جرعات تسكين وتهدئة مؤقتة للامور.

ورأى ان المطلوب اليوم الاسراع في ​تشكيل الحكومة ​ وطنية جامعة والانطلاق بالعمل المؤسساتي المبني على رؤية واضحة لمعالجة كافة الازمات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. وشدد على وجوب البدء بورشة اصلاحية على كافة المستويات ومحاربة الطائفية والخروج من لعبة المحاصصة على حساب المواطنين وعلى حساب الجيل الذي سيرث البلد هذا الجيل الذي بات يرزح اليوم على دين يقارب المئة مليار ​دولار​. وختم قائلا "ان التاريخ لا يرحم لا تلعبوا بمستقبل ابنائنا، وكفى مضيعة للوقت".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة