Advertise

 
الخميس، 5 يوليو 2018

بيان جديد من الإمارات بشأن قطع العلاقات مع قطر

0 comments
قالت دولة الإمارات العربية المتحدة، الخميس، إنها "لم تتخذ أية تدابير إدارية أو قانونية لإبعاد القطريين عن الدولة منذ صدور قرارها في 5 يونيو/ حزيران 2017 قطع علاقاتها مع قطر، دعما للقرارات الصادرة من المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين"، حسبما أفادت وكالة الأنباء الإماراتية.

وبحسب وكالة الأنباء الإمارتية، فقد أعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيانها الصادر اليوم أن بلادها "لم تتخذ أي قرارات بإبعادهم بعد انتهاء مدة 14 يوما الواردة في القرار"، لافتة إلى أنها "اشترطت على المواطنين القطريين خارج الدولة الحصول على تصريح مسبق للدخول إلى الدولة ويمكن أن يكون ذلك التصريح لمدة مؤقتة وفق تقدير السلطات بدولة الإمارات".

وأضافت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية أنه "نتيجة للمزاعم الباطلة التي ساقتها دولة قطر ضد دولة الإمارات العربية المتحدة، فإن الإمارات ترى أنه من الضروري التأكيد على السياسة التي اتبعتها منذ زمن بعيد تجاه مواطني دولة قطر حول الشروط المطبقة عليهم بخصوص دخولهم وإقامتهم في الدولة".

وأبدت الوزارة أسفها من "استمرار قطر في تزييف سياسات دولة الإمارات الخاصة بالشروط المطبقة لدخول و إقامة مواطني قطر"، مضيفة أنها "تؤكد احترامها وتقديرها الكاملين للشعب القطري".

ودعت دولة الإمارات قطر إلى "احترام التزاماتها الدولية وأن تكف عن سياسة دعم و رعاية التنظيمات الإرهابية والأفراد التابعين لها، وأن تكف عن التدخل في الشؤون الداخلية لدول الجوار، وأن تمتنع عن توفير منابر إعلامية أو دينية لدعاة التطرف في منصاتها الإعلامية التابعة لحكومة قطر أو المدعومة منها"، على حد تعبيرها.بدوره، علَّق أحمد الرميحي، مدير المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية القطرية على البيان الإماراتي، بتغريدة في حسابه على "تويتر"، قائلًا: "رفعت الأقلام وجفت الصحف، وبيانكم هذا لذر الرماد في العيون وليس ذو فائدة، الكلمة الفصل لمحكمة العدل الدولية تجاه قرارتكم التعسفية ضد مواطنين دولة قطر"، على حد تعبيره.



شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة