Advertise

 
الثلاثاء، 31 يوليو 2018

الإطاحة بمسؤول كاثوليكي رفيع لتستره على التحرش الجنسي بالأطفال

0 comments


ذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن المطران الأسترالي فيليب ويلسون، الذي وصف بأنه أكبر مسؤول كاثوليكي في العالم يدان بالتستر على التحرش الجنسي بالأطفال، قد استقال من منصبه.

وأدين المطران الكاثوليكي البالغ من العمر 67 عاما في مايو الماضي، وصدر بحقه حكم بالسجن 12 شهرا، لعدم إبلاغه الشرطة عن اعتداء جنسي تعرض له صبيان في إحدى الكنائس من قبل قس في سبعينيات القرن الماضي.

وأعلن بيان صادر أمس عن مؤتمر الأساقفة الكاثوليك الأسترالي أن بابا الفاتيكان فرنسيس الأول قبل استقالة المطران ويلسون، فيما قدم المطران طعنا ضد إدانته.

ولفتت الوكالة إلى أن الدعوات المطالبة باستقالة المطران صدرت من جميع الاتجاهات، بما في ذلك من قبل رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم تيرنبول، الذي رحب باستقالة ويلسون.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي في بيان بالخصوص:" أرحب باستقالة فيليب ويلسون من منصب رئيس أساقفة أديليد اليوم، وهو ما يأتي أخيرا استجابة للنداءات الكثيرة، بما في ذلك نداءاتي، لاستقالته"، مضيفا "لا توجد مسؤولية أكثر أهمية على المجتمع وقادة الكنيسة من مسؤولية حماية الأطفال".

ويوصف ويلسون بأنه يعاني منذ مراحل مبكرة من مرض الزهايمر، وقد أفرج عنه بكفالة، وسيمثل أمام المحكمة في أغسطس لمعرفة ما إذا كان سيقضي مدة عقوبته في السجن أم قيد الإقامة الجبرية بالمنزل.

والمطران ويلسون أعرب في بيان أمس عن أمله في أن يكون قراره بالاستقالة "عاملا مساعدا في تخفيف مشاعر الألم والضيق" وأن يسمح للجميع، بمن فيهم الضحايا، بتجاوز مثل هذا الوقت العصيب.

وكان هذا المطران راعيا كنسيا مساعدا في شرق ميتلاند في إقليم نيو ساوث ويلز عندما وقعت حادثة التحرش ذات الصلة بهذه القضية.

وخلصت المحاكمة في مايو الماضي إلى أن ويلسون علم أن القس جيمس فليتشر كان يتحرش جنسيا بصبيين، لكنه رفض "اتهاماتهما الجديرة بالتصديق" بسبب رغبته في حماية الكنيسة وسمعتها.

والقس فليتشر كان أدين في ديسمبر 2004 بتسع تهم اعتداء جنسي على الأطفال. وتوفي في السجن بسكتة دماغية عام 2006.

وفي ذات السياق، وصف مؤتمر الأساقفة الكاثوليك الأسترالي، وهو أعلى سلطة كاثوليكية في أستراليا، استقالة ويلسون بأنها "الفصل الأخير في قصة مفجعة لأشخاص تعرضوا للإيذاء الجنسي على يد جيمس فليتشر وتغيرت حياتهم إلى الأبد"، مضيفا أنه من المحتمل "أن يجلب هذا القرار بعض الراحة لهم رغم الآلام المستمرة التي يتحملونها".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة