Advertise

 
الخميس، 26 يوليو 2018

الأردن: لن نجبر السوريين على العودة إلى بلادهم

0 comments
 قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي إن بلاده لن تجبر اللاجئين السوريين على العودة إلى بلدهم مؤكدا أن المملكة تعمل مع شركائها لإيجاد "البيئة" التي تسمح بـ"العودة الطوعية" للاجئين.

وقال الصفدي في مقابلة مع قناة "المملكة" الأردنية مساء الأربعاء: "نحن لن نجبر أحدا على العودة (...) مسألة عودة اللاجئين مسألة طوعية، ونحن نعمل مع شركائنا على إيجاد بيئة تسمح بالعودة الطوعية".

وأوضح أنه ناقش عودة اللاجئين السوريين قبل أيام مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، مشيرا إلى أنه سيلتقي وفدا روسيا الخميس للاستماع إلى هذه الأفكار وبحث مسألة عودة اللاجئين.

وقال الصفدي: "إننا نريد أن تبدأ عملية عودة اللاجئين إلى بلدهم ليعيشوا بحرية وكرامة وأمن واستقرار"، ولكنه شدد في الوقت ذاته على أن بلاده "تحترم التزاماتها القانونية وحقوق الإنسان".

ويستضيف الأردن نحو 650 ألف لاجئ سوري، مسجلين لدى الأمم المتحدة، فيما تقدر عمان عدد الذين لجأوا إلى الأردن بنحو 1.3 مليون منذ اندلاع الأزمة السورية في عام 2011.

وتقول عمان إن كلفة استضافة هؤلاء تجاوزت عشرة مليارات دولار.

واعتبرت الأمم المتحدة الاثنين أن عودة السوريين من البلدان التي لجأوا إليها في الشرق الأوسط، إلى بلدهم، وهي مسألة تم التباحث فيها بين واشنطن وموسكو، "يجب أن تتم بشكل طوعي وليس على نحو قسري".

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك "مبدئيا، عودة الناس إلى ديارهم يجب أن تكون طوعية، وأن يتم تحقيقها بكرامة وبأمان"، مشددا على أنه "يجب ألا يجري إجبار أحد على العودة" إلى بلده.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة