Advertise

 
الاثنين، 9 يوليو 2018

العدو الصهيوني يتهم سائحة تركية بمساعدة حماس بـ 5 عطور!

0 comments
 وجهت السلطات الصهيونية، تهما لسائحة تركية، بتهريب عطور وطرود وأموال لصالح حركة حماس وتهديد النظام العام، وقد تعاقب في حال إدانتها بالسجن لعدة سنوات.

ووصف محامي المواطنة التركية إبرو أوزكان البالغة من العمر 27 عاما، تهمة تهريب 5 زجاجات من العطور بأنه "أمر تافه"، مطالبا بالإفراج عن موكلته.

واقتيدت أوزكان وهي مكبلة اليدين إلى قفص الاتهام في محكمة عسكرية صهيونية على الحدود مع الضفة الغربية المحتلة حيث وجه لها اتهامان بالعمل في خدمة جماعة محظورة، واتهام بنقل أموال لعملاء العدو، واتهام بتهديد النظام العام.

وقال المحامي إن أوزكان حرمت من مقابلته معظم فترة احتجازها ولم تستجوب باللغة التركية ما أدى إلى تشوهات في الطريقة التي تم بها تسجيل إجاباتها على الأسئلة.

وتحتجز السلطات الصهيونية أوزكان منذ الشهر الماضي أثناء صعودها إلى طائرة في تل أبيب.

ووفقا لوكالة "رويترز"، فقد تسببت القضية في مزيد من التدهور في العلاقات بين العدو وتركيا اللتين كانت تربطهما علاقات ودية لكنها توترت في السنوات الأخيرة بعد أن عزز الرئيس رجب طيب أردوغان سلطته في تركيا.

وتشير الوكالة، إلى أنه بالرغم من اتهام المواطنة التركية بجلب مواد أخرى فقد وضع ممثلو الادعاء على رأس القائمة تهريبها لخمس زجاجات من العطور لبيعها من أجل جمع أموال لحماس.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة