Advertise

 
الاثنين، 9 يوليو 2018

خاتمي: إيران تراجعت 100 سنة في مجال الديمقراطية والعدالة

0 comments


اعتبر الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي أن بلاده عادت 100 سنة للوراء في ما يتعلق بالديمقراطية والعدالة، محذرا من مخاطر "طوفان الفساد" على مستقبلها.

وفي بيان نشره موقع خاتمي الإلكتروني تضمن كلمته أمام فريق من الشباب مساء السبت، قال خاتمي: "لقد تراجعنا كثيرا في حربنا ضد الفساد وتوفير العدالة في المجتمع والتي تعد الركيزة الأساسية لمبادئنا".

ونقلت عنه شبكة "بي بي سي": "لقد دافع رجل الدين آية الله النائيني منذ 100 سنة مضت عن حقوق ووجود المسيحيين والزرادشتيين واليهود في البرلمان، فيما أن إيران اليوم متخلفة وتمنع وجود غير المسلمين حتى في مجلس المدينة".

وحث الرئيس الأسبق رجال الدين الإصلاحيين على العودة للمبادئ ومعالجة تفشي الفساد، الذي يهدد إيران والثورة الإيرانية كـ"الطوفان"، حسب تعبيره.

وحذر خاتمي من "استياء" الشعب بعد اضطرابات يناير الماضي، محملا جميع الوكالات والجهات الحكومية المسؤولية عما حدث.

كما انتقد الإصلاحيين وطالبهم بأن يتفاعلوا مع جميع القوى الوطنية لإحداث التغيير المنشود والعودة بالبلاد إلى الديمقراطية.

وتعرض خاتمي في السنوات الأخيرة للحد من ظهوره الإعلامي، كما حظر نشر صوره أو اسمه في الصحافة ووسائل الإعلام داخل إيران، وحل القضاء الإيراني حزبه المعروف باسم "جبهة المشاركة".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة