Advertise

 
الأحد، 24 يونيو 2018

مجموعة تتبع اانائب السابق وئام وهاب تقتل عناصر لحزب الله في السويداء

0 comments
شهد حاجز (صما) في الريف الشمالي الشرقي لمحافظة درعا اشتباك بين مجموعات تابعة للنائب اللبناني السابق وئام وهاب مع عناصر من ميليشيا تابعة لـ "حزب الله" اللبناني.

وحدث الاشتباك قبل أيام أثناء محاولة ميليشيا "حزب الله" فرض سيطرتها بالقوة على الحاجز والاستيلاء عليه.

وأكد المكتب الإعلامي في غرفة "العمليات المركزية" في درعا بتصريح  الحادثة، مشيراً إلى وقوع قتلى من عناصر "حزب الله".

وأوضح المكتب الإعلامي أن حاجز (صما) يتبع لما تسمى بـ "اللجان الشعبية" في السويداء، لافتاً إلى أن هذه اللجان كانت تسمح عبر الحاجز بدخول المواد العذائية والمحروقات من السويداء باتجاه درعا إثر مقابل مادي.

وأضاف أن حاجز (صما) قام بالعديد من عمليات التشليح بحق التجار، حيث يشغل الحاجز موقعاً جغرافياً مهماً بين درعا والسويداء وتحديداً في الريف الشمالي الشرقي من درعا، كما أنه يبعد عن منطقة مليحة العطش مايقارب الـ 4 كم.

يذكر أن حاجز (صما) أُقيم عام 2013 حيث كان في بدايته تحت إشراف المخابرات الجوية إلان أنه شهد لاحقاً خلافات مع اللجان بشأن الأتاوات التي تفرض على التجار وكان آخر هذة الخلافات مع قدوم التعزيزات العسكرية للمنطقة حيث وصل الخلاف إلى حد الاشتباك بين ميليشيا "حزب الله" واللجان ما ادى لقتل عدد من الطرفين .

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة