Advertise

 
الخميس، 7 يونيو 2018

الجيش السوري ينتشر في القصير منعاً لصدام بين الروس وحزب الله

0 comments


كشف مسؤولان في التحالف الإقليمي الداعم لدمشق أن نشر عسكريين روس في ​سوريا​ قرب الحدود اللبنانية، الأسبوع الجاري، أثار خلافاً مع قوات مدعومة من ​إيران​ ومنها "​حزب الله​" الذي عارض هذه الخطوة غير المنسقة.

وقال أحد المسؤولين وهو قائد عسكري في تصريح لـ"رويترز"، شرط عدم نشر اسمه، إنه جرى حل الموقف أول من أمس عندما سيطر جنود من ​الجيش السوري​ على ثلاثة مواقع انتشر بها الروس قرب بلدة ​القصير​ في منطقة حمص يوم الاثنين الماضي.

وبدا أنها واقعة منفردة تصرفت فيها ​روسيا​ من دون تنسيق مع حلفاء الرئيس السوري ​بشار الأسد​ المدعومين من إيران.

وقال القائد العسكري "الخطوة غير منسقة. الآن القصة انحلت ورفضنا هالخطوة وعم ينتشر جيش سوري

عالحدود من الفرقة 11"، مشيراً إلى أن مقاتلي "حزب الله" لا يزالون في المنطقة.

وأضاف: "ربما كانت حركة تطمين ل​إسرائيل​...بعد كل ما قيل من الجانب الإسرائيلي عن هذه المنطقة"، مشيراً إلى أنه لا يمكن تبرير الخطوة بأنها جزء من الحرب ضد "جبهة النصرة" أو "داعش" لأن "حزب الله" والجيش السوري هزما التنظيمين في منطقة الحدود اللبنانية - السورية.

من جهته، قال المسؤول الثاني إن "محور المقاومة" (في إشارة إلى ​طهران​ ودمشق و"حزب الله") "يدرس الموقف" بعد التحرك الروسي غير المنسق.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة