Advertise

 
الخميس، 28 يونيو 2018

الاتحاد الأوروبي يدفع ثمناً باهظاً مقابل تجاهله أزمة المهاجرين

0 comments


اشارت ​صحيفة التايمز​ الى ان "​الاتحاد الأوروبي​ يدفع ثمناً باهظاً مقابل تجاهله أزمة ​المهاجرين​، لاسيما بعد مرور 3 سنوات على ​الهجرة​ الجماعية في عام 2015 حيث عبرت القوارب المليئة بالأشخاص اليائسين ​البحر المتوسط​ باتجاه دول الاتحاد الأوروبي"، مضيفة أن "ذلك أثبت فشل الاتحاد في حماية حدوده الخارجية"

ولفتت الصحيفة الى أن "القمة التي تبدأ اليوم ستحاول التوصل إلى حلول، إلا أن توقعات نجاحها متدنية جداً"، مشيرة الى أن "المستشارة الألمانية، ​أنجيلا ميركل​، التي أخطأت في فتح حدود بلادها قبل 3 سنوات وفاقمت المشكلة، تواجه اليوم "معركة حاسمة"، إذ يطالب ​حزب الاتحاد​ المسيحي الاجتماعي البافاري - شريكها في ​الحكومة​ بطرد جميع المهاجرين في البلاد الذين تقدموا بطلب لجوء في دولة أوروبية أخرى".

وكشفت الصحيفة إن "القمة المنعقدة اليوم ستناقش مواضيع أخرى ليس فقط مستقبل المستشارة الألمانية، بل كيف يستطيع الاتحاد الأوروبي أن يحشد إرادته السياسية لحماية حدوده ويوظف قدرته بطريقة إيجابية في العالم"، مشيرة إلى أن ​النمسا​ التي ستتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي، الأحد، تخطط لنشر جنود لحماية الحدود الأوروبية مع إعطائهم الحق ب​إطلاق النار​ على المهاجرين، وتساءلت الصحيفة عمن سيصدق على هذا القرار".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة