Advertise

 
الاثنين، 11 يونيو 2018

الأمم المتحدة تتهم دمشق بمنع وفدها من مرافقة قافلة مساعدات

0 comments
 نقلت وكالة رويترز عن مسؤول أممي اتهامه الحكومة السورية بمنع وفد المنظمة الدولية من مرافقة قافلة مساعدات إنسانية وصلت مدينة دوما في ريف دمشق أمس الأحد، للمرة الأولى منذ 3 أشهر.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي لمنسق الشؤون الإنسانية الإقليمي للأزمة السورية بانوس مومسيس في جنيف اليوم الاثنين.

وفي وقت سابق قالت منظمة الهلال الأحمر العربي السوري إنها أوصلت أمس الأحد إلى دوما في الغوطة الشرقية بالتعاون مع الأمم المتحدة، قافلة مساعدات إنسانية تضمنت 56 شاحنة مواد إغاثية.

وفي سياق منفصل، حذر مومسيس من تصاعد التوتر في إدلب، مما ينذر بإطلاق موجة جديدة من الهجرة باتجاه تركيا.

ودعا المسؤول الدول الكبرى المعنية للتوصل إلى حل تفاوضي لوقف القتال وتجنب الكارثة الإنسانية في إدلب، قائلا: "نحن قلقون إزاء احتمال أن يصبح مليونان ونصف مليون شخص لاجئين في تركيا، فلم يعد هناك مكان لاستيعابهم داخل سوريا".

وأشار المسؤول إلى شح الموارد المتوفرة لتنفيذ العمليات الإنسانية في سوريا، إذ لم يقدم المانحون حتى الآن إلا حوالي 26% فقط مما وعدوا به من الأموال لهذه السنة، مذكّرا بأن المشاركين في مؤتمر المانحين الذي عقد في بروكسل أبريل الماضي، تعهد بتخصيص 4,4 مليارات الدولارات للعمليات الإنسانية داخل سوريا في الدول التي يقيم فيها اللاجئون السوريون.

وقال مومسيس إنه كان من المفروض الحصول على 50% من هذا المبلغ خلال النصف الأول من العام الحالي، لمواجهة الأوضاع الدراماتيكية التي تعيشها سوريا.

وحسب المنسق الأممي، فإن حوالي 920 ألف سوري نزحوا من ديارهم منذ بداية العام، ليبلغ العدد الإجمالي للنازحين نحو 6,2 مليون شخص، وذلك إضافة إلى 5,6 مليون لاجئ.

وأشار مومسيس، إلى صعوبة إيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في سوريا، إذ يقطن أكثر من 2,05 مليون شخص مناطق وعرة، كما يعيش 11,1 ألف شخص في مناطق محاصرة.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة