Advertise

 
الثلاثاء، 15 مايو 2018

غضب فلسطيني، استسلام مصري وايراني، وصمت خليجي في المنطقة مع افتتاح السفارة الأمريكية بالقدس

0 comments
 أثار افتتاح السفارة الأمريكية في القدس في الوقت الذي قتلت فيه القوات الصهيونية عشرات من المدنيين الفلسطينيين في غزة يوم الاثنين موجة من الغضب في الشرق الأوسط غير أن حلفاء واشنطن المقربين في منطقة الخليج لزموا الصمت.

وفي السنوات الأخيرة طغى التنافس الإقليمي المرير بين إيران الشيعية وحلفائها من جانب وبين كتلة سنية تقودها السعودية على الصراع العربي الصهيوني.

ورغم أن السعودية ودول الخليج المتحالفة معها انتقدت من قبل قرار نقل السفارة فقد رحبت بموقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المتشدد من إيران التي ارتدت ثوب حامي الحقوق الفلسطينية.

إلا أن مشاعر متباينة بين الغضب والاستياء والاستسلام المشوب بالمرارة سادت بين كثيرين من المواطنين العاديين في المنطقة بفعل أنباء استشهاد 60 فلسطينيا على الأقل  بنيران القوات الصهيونية فيما يمثل أكبر عدد من الضحايا في يوم واحد منذ بدأت احتجاجات المطالبة بالعودة في 30 مارس آذار.

وقالت امرأة تدعى زينب في مخيم برج البراجنة للاجئين الفلسطينيين في لبنان ”نعارض نقل السفارة لأن هذا بلدنا. لم يتركوا لنا شيئا“.

وقال سامي بدر الدين (40 عاما) الموظف بشركة قطاع عام في القاهرة ”كمصري وعربي أشعر بالذل. ينقلون السفارة الأمريكية للقدس والعرب كلهم صامتون“. 

وقال سالم حملاوي الطالب بجامعة الجزائر ”ترامب يكره المسلمين ويظهر ذلك كل يوم“.

وتقول الأمم المتحدة إنه لا يمكن تسوية وضع القدس إلا من خلال التفاوض. ويريد الفلسطينيون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية.

ومما زاد الطين بلة توقيت نقل السفارة للقدس من تل أبيب في الذكرى السبعين لقيام الكيان الصهيوني إذ يعتبره الفلسطينيون يوم النكبة الذي فقدوا فيه وطنهم.

وفي الأسابيع الأخيرة قتلت القوات الصهيونية عشرات الفلسطينيين في غزة في احتجاجات عند الحدود على مصير اللاجئين الذين تركوا بيوتهم في 1984.

وقالت وزارة الخارجية التركية إن نقل السفارة شجع على ”المذبحة التي ارتكبتها قوات الأمن الإسرائيلية“.

قال حلفاء للولايات المتحدة إن نقل السفارة سيضر بمكانتها الإقليمية بعد انحيازها للعدو الصهيوني في مسألة جوهرية دون التوصل لاتفاق سلام نهائي.

ووصف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي توترت علاقاته بالولايات المتحدة الشريكة في حلف شمال الأطلسي نقل السفارة بأنه ”إشعال حريق“.

وقال في لندن ”الولايات المتحدة اختارت أن تكون جزءا من المشكلة بدلا من الحل بخطوتها الأخيرة وفقدت دور الوساطة في عملية السلام“.

ووصف رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في بيان منفصل صدر في بيروت القرار بأنه خطوة استفزازية من شأنها أن ”تضع كل المسارات السلمية في المنطقة امام جدار مسدود“.

وفي الأردن، الذي أبرم معاهدة استسلام مع العدو بوساطة أمريكية عام 1993، ردد محتجون قرب السفارة الأمريكية الحصينة في عمان هتافات وصفت أمريكا برأس الأفعى وأعلنوا رفضهم لوجود سفارة أمريكية على التراب الأردني. 

وتحاشت مصر، أكثر الدول العربية سكانا والتي لعبت لفترة طويلة دور الوسيط في عملية السلام، توجيه انتقادات مباشرة للحليف الأمريكي.

غير أن صحيفة الأهرام المملوكة للدولة قالت في مقال افتتاحي إن الخطوة الأمريكية ”استفزازية“ ووصفتها بأنها فصل خطير في سلسلة توشك أن تقضي على أي أمل في تحقيق السلام.

أما في إيران فقد وصف علي لاريجاني رئيس البرلمان سياسة ترامب الدولية بأنها ”شبه نيئة“.

وأضاف ”على قادة أمريكا والنظام الصهيوني أن يفهموا رسالة الاحتجاجات أن انتهاك فلسطين ونقل العاصمة لن يمرا دون رد“.

وفي العراق قال رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الوطني المناهض للولايات المتحدة منذ فترة طويلة والذي يتصدر نتائج الانتخابات العراقية على تويتر إنه يتمنى ردا إلهيا على الأحداث.

ووصف حزب الله   نقل السفارة بأنه خطوة من جانب واحد ”لا قيمة لها“.

كان استياء البعض مشوبا بالغضب من الحكومات الغربية وخاصة في دول الخليج لإخفاقها في منع نقل السفارة أو حتى الاحتجاج عليه بشكل قوي.

وقال لاجئ فلسطيني يدعى خليل في مخيم برج البراجنة عاش حياته كلها في لبنان ”دول الخليج سبب شقائنا“.

وقالت محامية تدعى هبة في القاهرة عمرها 32 عاما وهي تحمل ابنتها الصغيرة ”كأن الحكام العرب يبيعون قطعة من أرضهم“.

وقال الأمير تركي الفيصل رئيس المخابرات السعودية السابق الذي لم يعد يشغل مناصب رسمية في التلفزيون إن الولايات المتحدة أيدت سيادة القانون والعدالة واحترام الاتفاقات الدولية لكنها أطاحت بكل ذلك من أجل ”حسابات سياسية داخلية“.

وقال إن خطوة نقل السفارة ستفيد إيران خصم البلدين بالسماح لها باستغلال هذا الأمر.

وفي مدينة عدن بجنوب اليمن قال الموظف الحكومي رشاد محمد (55 عاما) إن نقل السفارة ”خدم الجماعات المتطرفة وإيران“.

واتهم البعض السعودية بالتفريط في الحقوق الفلسطينية من أجل تحالفها مع ترامب وموقفه المتشدد من إيران.

وانتقد بيان أصدرته وزارة الخارجية السعودية العنف الذي قابلت به دولة العدوان الصهيوني المحتجين الفلسطينيين وأكد دعم المملكة للحقوق الفلسطينية لكنه لم يذكر شيئا عن نقل السفارة.

كما تجاهلت الصحف ووسائل الإعلام الرسمية في السعودية نقل السفارة وركزت على مسائل داخلية مثل الاستعدادات للسماح للنساء بقيادة السيارات من الشهر المقبل.

وقال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في تغريدة على تويتر ”القهر أن تتابع احتفالية أمريكا  بنقل السفارة لقدسنا المحتل وحديثهم الفج المهين لواقعنا وتاريخنا ثم ننتقل للنظر في عالمنا الممزق حيث يخون بعضنا البعض ونتهم غيرنا أنه فرط بفلسطين والحق أن جميعنا فرطنا“.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة