Advertise

 
الثلاثاء، 22 مايو 2018

تصنيف مطار "محمد الخامس" الأسوأ عالميا يُثير جدلا بالبرلمان المغربي

0 comments


أثار تصنيف مطار محمد الخامس الدولي في المرتبة الأولى ضمن أسوأ مطارات العالم للعام 2018 من قبل إحدى وكالة السفر العالمية "إدريمز" "edreams"، استياء عدد من النواب.

وأكد النواب أن هذا التصنيف يُسيء إلى سمعة المغرب عالميا.

وقالت كاتبة الدولة لدى وزير السياحة لمياء بوطالب، الاثنين، في مجلس النواب ضمن جلسة الأسئلة الشفوية، إن تصنيف الموقع العالمي "إدريمز" لمطار محمد الخامس الأسوأ عالميا اعتمد على منهجية غير صحيحة، ليست لها أي مصداقية، إذ استند إلى التعليقات المكتوبة على الموقع الإلكتروني للوكالة ذاتها.

وأفادت بوطالب في جوابها عن سؤال لفريق "العدالة والتنمية" بأن المجلس الدولي للمطارات الشهير سبق أن صنف مطار محمد الخامس كأفضل مطار في القارة بناء على معايير علمية دقيقة ومحددة، ولكنها أقرت بأن هذا المطار لازال بعيدا عن أن يعكس كما يجب سمعة المغرب، خصوصا في معايير الضيافة وفضاءات الاستقبال.

ولفتت كاتبة الدولة إلى الجهود المبذولة من قبل الجهات الوصية من أجل تحسين جودة الخدمات، من قبيل استكمال المحطة الجوية (Terminal A) التي ستفتتح أبوابها في يونيو المقبل، ووضع تطبيق للمطار على الهواتف الذكية، وتعميم "واي فاي" بالمجال، وأيضا تركيز الجهود مستقبلا على تقليص فترات الانتظار.

وأكدت تدخلات الفرق البرلمانية أن الجهات التي تقف وراء هذا التصنيف "جهات مغرضة"، تهدف إلى التشويش على ملف ترشح المغرب لمونديال 2026، غير أنها شددت على ضرورة العمل على تسريع الخدمات الأمنية بالمطار، وتسريع خدمة تسلم الأمتعة ناهيك عن ربط هذا الفضاء الجوي بالعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء بالمزيد من وسائل النقل.

وكان المكتب الوطني للمطارات في المغرب قد أكد أن استنتاجات الوكالة لا تستند إلى أي مقاربة علمية متعارف عليها في مجال استطلاعات الرأي والدراسات الاستقصائية، لاسيما في ما يتعلق بمعايير أخذ العينات، مشيرا إلى أن الوكالة لم تعتمد مقاربة علمية في التصنيف بقدر ما اعتمدت على استنتاجات قراءاتها انطلاقا من التعليقات التي يكتبها الزوار على موقعها الإلكتروني.

وشدد المكتب الوطني على أنه يحتفظ بالحق في اتخاذ جميع الإجراءات القانونية والقضائية في ما يتعلق بهذا الموقع الذي يبحث عن الإثارة فقط.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة