Advertise

 
الجمعة، 4 مايو 2018

خبير: 50 غراما من غاز "نوفيتشوك" كان من الضروري أن يقتل جميع سكان سالزبوري

0 comments


أعلن أحد مصنعي مادة شل الأعصاب "A234" المعروفة باسم "نوفيتشوك، ليونيد رينك، أن استخدام ما بين 50 و100 غرام من هذه المادة كان من الضروري أن يقتل جميع سكان مدينة سالزبوري.

وقال رينك للصحفيين، اليوم الجمعة: "إنه أمر رهيب. كان من الضروري أن يلقي كل سكان سالزبوري مصرعهم جراء استخدام مثل هذه الكمية. إذ أنها "كمية قتالية". لا أعرف ما هو عدد الأشخاص الذين من الممكن قتلهم باستخدام مثل هذه الكمية" من تلك المادة.

وأضاف أن هذه الكمية التي قالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إنها أُستخدمت في سالزبوري، تثير شكوكا كبيرة في صحة التصريحات البريطانية التي مفادها أن العقيد الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا اللذين تم تسميمها في 4 مارس الماضي في سالزبوري ببريطانيا، تعرضا لهجوم باستخدام هذه المادة بالذات.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" أفادت في وقت سابق بأن كمية المادة المستخدمة في تسميم سيرغي ويوليا سكريبال ببريطانيا، كانت تتراوح ما بين 50 و100 غرام.

ونقلت الصحيفة عن رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أحمد أوزمجو، قوله إن هذه المادة السامة من الممكن أن تستخدم في شكل الأيروسول أو السائل.

كما شدد على أنه ينوي إدراج هذه المادة في قائمة الأسلحة الكيميائية التي يشرف عليها خبراء منظمته.

وبعد ذلك سيتعين على الدول التي وقعت معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية أن تعلن رسميا أنها تقوم بإنتاج أو تخزين هذه المادة، إذا تجاوز حجمها 5 غرامات التي تعتبر ضرورية لإجراء الأبحاث العلمية. كما سيتعين على هذه الدول إنتاج ترياق (مادة مضادة) لهذا السم.

وكانت العلاقات بين روسيا وبريطانيا تدهورت بشكل ملحوظ على خلفية حادث تسميم العقيد الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا بمادة شل الأعصاب "A234" (المعروفة باسم "نوفيتشوك") في 4 مارس الماضي بمدينة سالزبوري البريطانية. واتهمت بريطانيا آنذاك روسيا بـ "التورط في هذا الاعتداء" بحجة أن هذه المادة كانت تنتج في روسيا، الأمر الذي تنفيه روسيا بالكامل.

من جهته اعترف الرئيس التشيكي ميلوش زيمان، أمس الخميس، بأن بلاده كانت تقوم بصناعة وتخزين مادة "A-230" التي حددتها المخابرات العسكرية التشيكية كمادة شل الأعصاب "نوفيتشوك".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة