Advertise

 
الاثنين، 9 أبريل 2018

موسكو ودمشق: طائرات تقصف مطار التيفور السوري

0 comments
كشفت وزارة الدفاع الروسية، عن أن سلاح الجو الصهيوني هو من قام بتنفيذ غارة على مطار التيفور في سوريا فجر اليوم الإثنين.

وجاء في بيان نشرته الوزارة أنه "يوم الاثنين 9 أبريل، في تمام الساعة 3:25 فجرا وحتى الساعة 3:53 قامت مقاتلتان حربيتان من طراز "F-15"، تابعتان لسلاح الجو الصهيوني، بقصف قاعدة "التيفور" العسكرية السورية شرقي محافظة حمص بـ 8 صورايخ جو -أرض، من دون أن تدخل في المجال الجوي السوري وهي فوق الأراضي اللبنانية".

وأضاف البيان أن قوات الدفاع الجوي التابعة للجيش السوري قامت بتدمير 5 صواريخ من أصل ثمانية، مشيرا إلى أن الصواريخ الثلاثة الباقية التي لم يتم تدميرها بوسائل الدفاع الجوي السورية، سقطت في الجزء الغربي من قاعدة "تيفور" العسكرية.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية أنه لم يتعرض أي أحد من المستشارين الروس المتواجدين في سوريا لضرر نتيجة هذا القصف.

وفي دمشق أيضا، أكد مصدر عسكري سوري كذلك أن دولة الاحتلال الصهيوني من قصفت المطار العسكري. ونقلت وكالة سانا للأنباء الرسمية السورية أن "العدوان على مطار التيفور العسكري تم بطائرات صهيونية من طراز اف 15 التي أطلقت عدة صواريخ من الأراضي لبنانية"

وكانت قد نفت كل من فرنسا والولايات المتحدة شنهما غارات فجر اليوم على مطار التيفور العسكري في سوريا قرب مدينة حمص، فيما رفض الجيش الصهيوني التعقيب على إمكانية تنفيذه الضربات، التي أدوت بحياة 14 مقاتلا وفق المرصد السوري المعارض

وكان موقع "تيك ديبكا" العبري الإستخباري قد قال، قصف صاروخى أو جوى مجهول تعرضت له قاعدة "تيفور الجويه" قرب دمشق.

وأضاف، فى ظل نفى البنتاغون بالمسؤولية، وعدم إعلان صريح من أى دوله وقوفها خلف الهجوم، إذن من يقف خلف الهجوم ومن له مصلحه بذلك؟؟!!

وكانت وسائل إعلام سورية أفادت، صباح الاثنين، باستهداف مطار التيفور في ريف حمص بعدة صواريخ.

وتحدثت عن مقتل وجرح عدد من الأشخاص في الهجوم على مطار التيفور، مدعياً إسقاط 8 من الصواريخ التي استهدفت المطار، كما بث صوراً قال إنها للغارات الأميركية.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة