Advertise

 
الجمعة، 13 أبريل 2018

آخ يا بلدنا: .فلسطين تتنازل عن نقاش قرارت تتعلق بالأراضي المحتلة بالتوافق مع أمريكا والعدو في اليونسكو!

0 comments
قرر المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو). امس الخميس، بالتوافق أن يؤجل إلى دورته القادمة في تشرين الأول/اكتوبر النظر في نقطتين تتعلقان بـ"فلسطين المحتلة" و"الأراضي العربية المحتلة"، وهي من المسائل التي عادة ما تشهد انقساما بين اعضاء المنظمة.

وقالت أودري أزولاي المدير العامة لليونسكو "اتخذ القرار بشكل توافقي بدون تصويت إثر مباحثات مع الاطراف الفلسطينية والصهيونية والاردنية والاميركية وبدعم من الاتحاد الاوروبي" في حين نشهد "منذ سنوات عمليات تصويت تقسم المجلس التنفيذي بشأن قضية الشرق الاوسط الحساسة والقدس وفلسطين".

وأضافت "هو اسلوب لم نشهده منذ امد طويل ويفتح امامنا آفاقا للعمل الان بشكل تعاوني حول هذه القضية الحساسة". والنصان "اللذان لقيا تأييدا بالتصفيق" بحسب المديرة، قصيران ويذكران بـ "قرارات سابقة" لليونسكو حول "فلسطين المحتلة" او حول "المؤسسات التربوية والثقافية في الاراضي العربية المحتلة".

وتمت دراسة وثيقة مرفقة لكل من النقطتين و"اتخذ قرار بإدراج النقطتين في جدول اعمال الدورة 205" للمجلس التنفيذي للمنظمة. والملحقان هما مشروعا قرارين عرضتهما مصر والمغرب ولبنان والاردن وعمان وقطر والسودان ومن شانهما ان يثيرا غضب السلطات الصهيونية.

وكانت دولة الاحتلال قررت في نهاية 2017 الانسحاب من اليونسكو اقتداء بواشنطن للتعبير عن استيائها من قرارات اليونسكو التي تتهمها بانها مناهضة لسياسة تل ابيب. وكانت الولايات المتحدة والعدو الصهيوني اوقفتا مساهمتهما في اليونسكو إثر قبول المنظمة السلطة الفلسطينية عضوا كامل العضوية فيها في 2011.

واعتبر مجرد تأجيل النظر في النقطتين  بدون جلبة، بداية تغيير داخل المنظمة.

ورحب الوفد الاميركي "بحرارة بالتقدم البادي امس الخميس واشاد بالأطراف لاتخاذها الخطوات الضرورية لمقاربة بناءة لملف بالغ الصعوبة والحساسية".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة