Advertise

 
الأربعاء، 11 أبريل 2018

الحكومة الفلسطينية تتهم هنية بذبح المصالحة

0 comments


انتقدت الحكومة الفلسطينية، بعبارات شديدة اللهجة، التصريحات الأخيرة لرئيس المكتب التنفيذي لحركة "حماس" إسماعيل هنية بخصوص القضية الفلسطينية.

وجاء هذا الانتقاد على لسان المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود اليوم، تعليقا على الكلمة التي ألقاها هنية أمس وقال فيها إن مسيرة العودة وكسر الحصار الصهيوني عن قطاع غزة أعادت القضية الفلسطينية إلى واجهة الاهتمام الدولي، ودشنت مرحلة سياسية جديدة طوت صفحة المفاوضات والتنسيق الأمني مع إسرائيل، في إشارة واضحة إلى نهج السلطة الفلسطينية.

وشدد المتحدث باسم حكومة التوافق الفلسطينية يوسف المحمود في بيان له على أن تصريحات هنية "تأتي ضمن نهج تكريس الانقسام والابتعاد الممنهج عن جهود استعادة الوحدة الوطنية"، واصفا إياها بـ"محاولة لحرف الحراك الجماهيري العظيم عن أهدافه".

واتهمت الحكومة الفلسطينية هنية بالتعمد في قلب المفاهيم والحقائق ضمن تصريحاته "عندما استعان بمآثر بعض قادة الحرية العالميين، وسخرها للأسف، من أجل الإبقاء على حالة الانقسام الظلامي الأسود".

وذكر المحمود أن من يسعى إلى تحقيق المصالح الوطنية ونيل الحرية يسارع فورا إلى إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية، دون تأخير ومهما كان الثمن .

وأعرب المتحدث عن بالغ أسف وألم الحكومة الفلسطينية إزاء ما وصلت إليه الأمور بعد ستة أشهر من ظهور أمل في تحقيق المصالحة، مشددا على أنها "توّجت بسيل التصريحات المعادية والمحاولة الإجرامية لاغتيال رئيس الوزراء رامي الحمد الله، ورئيس جهاز المخابرات العامة ماجد فرج، واليوم تتوج بما حملته كلمة هنية من تكريس للانقسام وذبح للمصالحة الوطنية".

ووجه المحمود إلى "حماس" طلبا لترك "لغة الشعارات والمماحكات الصغيرة وتكريس الانقسام" والإعلان فورا عن التخلي عن العصبية الحزبية والانقسام من أجل استكمال تحقيق المصالحة وإنقاذ الشعب الفلسطيني.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة