Advertise

 
الأحد، 15 أبريل 2018

نص القمة العربية يصف حزب الله بالارهابي 3 مرات على الاقل

0 comments


أكدت مصادر دبلوماسية عربية أن "ثمة توافقا عربيا ودوليا على ضرورة استقرار ​لبنان​ والنهوض بمؤسساته الرسمية"، مستشهدا في هذا المجال الجهد العربي لإنجاع مؤتمري الدعم الخاصين بلبنان، في روما و​باريس​، مؤخرا"، لافتة الى أن "موضوع "​حزب الله​" هو مسألة مختلفة، فالمجتمع الدولي عازم على التعامل معها، وحلها قريب، مشددا على أن ​الدول العربية​ لا يمكن أن تقبل بتهديد أمنها من قبل ميليشيا"، معتبرة أن "الحزب بات لا يحتمل في الداخل اللبناني، فكيف الحال بخارجه".

وكشفت المصادر أن "ما ربحه لبنان نظرياً في الشق المتعلق به، سيخسره في الشق المتعلق بالتدخلات الإيرانية؛ إذ يرد في نص ​القمة العربية​ وصف "حزب الله الإرهابي" ثلاث مرات على الأقل، مضافاً إليها في إحدى المرات الإشارة إلى تحميل حزب الله الإرهابي – الشريك في ​الحكومة اللبنانية​ – مسؤولية دعم الإرهاب و​الجماعات الإرهابية​ في الدول العربية بالأسلحة المتطورة والصواريخ الباليستية، وفيه رسالة واضحة للحكومة اللبنانية التي ستضطر إلى التحفظ على هذه الفقرات من البيان"، مشددة في الوقت نفسه على "وجود قرار لبناني بعدم الخروج عن الإجماع العربي، والتأكيد على أن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة