Advertise

 
الخميس، 29 مارس 2018

في ذكرى يوم الأرض.. حماس: نرفض كل مشاريع تصفية القضية والتي آخرها صفقة ترامب

0 comments
 أكدت حركة "حماس" رفضها لكل مشاريع تصفية القضية والتي آخرها صفقة ترامب، والعمل بكل الوسائل للتصدي لها وإسقاطها.

وأضافت الحركة في بيان لها اليوم الخميس، "تطل علينا ذكرى يوم الأرض، وشعبنا الفلسطيني يستعد للمشاركة في مسيرة العودة لفرض قواعد اشتباك جديدة تحاكي عودة الطيور المهاجرة إلى ديارها، وما زال الدم الفلسطيني يسيل، والأرض تُسلب والقدس تُهوَّد والضفة تُقطَّع، وغزة المقاومة تُحاصر، والفلسطيني في المنافي يُشتت".

وتابع البيان: في مثل هذا اليوم قبل 42 عامًا ثار الشعب الفلسطيني في وجه العصابات الصهيونية التي صادرت الأراضي الفلسطينية في المثلث والجليل، فأصبح اليوم ذكرى تمثل مناسبة ورمزاً للوحدة الوطنية، فالأرض هي الوطن، ولا وجود للفلسطينيين إلا على أرض فلسطين، فالدفاع عنها والجهاد من أجلها والحفاظ عليها واجب وطني لا يساوم عليه أحد.

وأضافت الحركة في بيانها: إن ذكرى يوم الأرض (30آذار) تجدد في وعينا قوة الدم الذي نزف شلالاً دفاعاً عن الأرض التي ثارت كالبركان في وجه المحتلين رغم التنكيل والقمع والإرهاب والتمييز العنصري وسلب الأرض وهدم القرى، وأكدت أن شعبنا كان ولا زال وسيبقى متشبثاً بالأرض، متمسكاً بها، مستعداً للتضحية من أجلها مهما كلف ذلك من ثمن.

وحييت الحركة في بيانها ، شعبنا المقاوم في الضفة وغزة والقدس وال 48 والشتات، وتثمن تضحياته الجسام في سبيل التمسك بحقوقه والمحافظة على هويته والتشبث بأرضه ومقاومة محاولة الطمْس وكل أشكال التطبيع.

وأكدت على وحدة الشعب الفلسطيني، ووحدة أرضه ومصيره المشترك وحتمية العودة ورفض الوصاية والتوطين.

وأبرق البيان بالتحية الخاصة للشيخ رائد صلاح شيخ الأقصى في عرينه، على دوره وصموده المتميز في الدفاع عن الأقصى والأرض والإنسان، إلى جانب كل أبطال شعبنا وقواه الحية في أراضينا المحتلة عام ١٩٤، مؤكدة أن يوم الأرض مصدر إلهام، وفرصة للتذكير بحق العودة الذي لم يغب يوماً عن شعبنا رغم المآسي والمعاناة والصعاب.

ودعت الحركة جماهير شعبنا الفلسطيني في كل مكان للمشاركة الواسعة في مسيرة العودة والالتزام الدقيق بسلميتها والابتعاد عن أي مظهر من المظاهر التي يمكن أن تحرفها عن هدفها وتقف عائقاً في وجه نجاحها.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة