Advertise

 
الجمعة، 9 مارس 2018

قافلة مساعدات تتأهب لدخول الغوطة الشرقية وأنباء عن تجدد القتال

0 comments
 قال مسؤولون في اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن قافلة مساعدات عبرت خط الجبهة ودخلت الغوطة الشرقية يوم الجمعة في طريقها إلى مدينة دوما، غير أن شاهد عيان والمرصد السوري لحقوق الإنسان قالا إن ضربات جوية استهدفت المدينة مجددا. 

وذكر أحد سكان دوما والمرصد أن الطائرات لا تزال تحلق في الأجواء.

وخلال أقل من أسبوعين استعاد الجيش السوري السيطرة على جميع الأراضي الزراعية تقريبا في الغوطة الشرقية المحاصرة تحت غطاء ضربات جوية وقصف، وباتت المعارضة لا تسيطر الآن سوى على مجموعة بلدات تشكل نصف الجيب تقريبا. 

وقالت منظمة أطباء بلا حدود الخيرية  إن أكثر من ألف شخص لقوا مصرهم في الحملة. وذكر المرصد السوري يوم الجمعة أن 931 مدنيا سقطوا قتلى حتى الآن.

وقال الصليب الأحمر إن قافلة المساعدات عبرت خط الجبهة وتتجه إلى مدينة دوما، أكبر مدن الجيب المحاصر. ولم يتوافر المزيد من التفاصيل حتى الآن.

وكانت اللجنة قد قالت في تغريدة إن القافلة تضم 13 شاحنة وتحمل مساعدات غذائية لم يتسن تسليمها يوم الاثنين بسبب القتال الكثيف. ويجهز الصليب الأحمر مساعدات إضافية أيضا تشمل مواد طبية لإرسالها في قافلة أكبر الأسبوع المقبل.

وقال أحد سكان مدينة دوما أكبر مدن الغوطة الشرقية ويدعى بلال أبو صلاح إن نقص المواد الأساسية ما زال حادا ويسبب صعوبات شديدة. وأضاف ”أسر كاملة لا تأكل إلا وجبة واحدة على مدى أيام“.

وناشدت وكالات إغاثة تابعة للأمم المتحدة الحكومة السورية وحليفتها روسيا بوقف الهجوم والسماح بدخول المساعدات.

ووفقا لتقديرات الأمم المتحدة يعيش 400 ألف شخص في المناطق الخاضعة للمعارضة في الغوطة الشرقية. وفتحت الحكومة السورية وحليفتها روسيا ما أطلقتا عليه ”ممرات آمنة“ للخروج من الجيب، لكن لم يغادر أحد حتى الآن.

وقال المرصد السوري في وقت سابق يوم الجمعة إنه لم تقع ضربات جوية على الغوطة خلال الليل للمرة الأولى منذ أن شنت الحكومة هجوما بريا هناك منذ عشرة أيام بينما كان هناك قتال متقطع عند خط الجبهة. 

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة