Advertise

 
الثلاثاء، 6 فبراير 2018

السعودية والإمارات والبحرين تتصدى لـ"تدويل الحرمين"

0 comments
 أكد زير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة أنه لا يوجد أي مركز ديني في العالم إلا وتتولى مسؤوليته دولة ذات سيادة. 

هذا الموقف الذي أوضحه وزير الخارجية البحريني على حسابه في تويتر، جاء في سياق تغريدات مشابهة تصدت فيها شخصيات سعودية وإماراتية وبحرينية لما عدت بأنها حملة لأصحاب "النوايا السيئة" تدعو إلى تدويل الحرمين الشريفين.

وزير الخارجية البحريني، لفت تحت هاشتاغ "#إلا_الحرمين_الشريفين" الذي انتشر بشكل واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، إلى أن السعودية خير مثال في مسؤوليتها عن الحرمين الشريفين"للأمانة والبذل والالتزام والرعاية والحماية".

المستشار بالديوان الملكي السعودي، سعود القحطاني بدوره اتهم من "لا يعيشون إلا بالمؤمرات والخساسة والكذب والانحطاط"، بإقامة مؤسسات وهمية تدعو إلى تدويل الحرمين، مذكرا بتصريح سابق لوزير الخارجية السعودية عادل الجبير عد فيه مثل هذا الطرح "إعلان حرب".

أما وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، فقد أكد أن مآل مثل هذه الخطط إلى الفشل، ملمحا كما فعل ذلك زميلاه وإن بدرجات متفاوتة، إلى أن خيوط هذه الحملة تقود إلى قطر.


شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة