Advertise

 
الاثنين، 26 فبراير 2018

الجبهة الديمقراطية: اجراءات الاحتلال ضد كنيسة القيامة جريمة لا أخلاقية

0 comments
 ادانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الاجراءات الصهيونية التي أدت إلى اغلاق "كنيسة القيامة" الارثوذكسية في القدس المحتلة، وللمرة الأولى منذ قرون.

وقالت الجبهة في بيان لها أن ادعاءات سلطات الاحتلال ومحاولاتها فرض الضرائب المالية على ممتلكات الكنيسة تندرج في اطار سياسة العمل على تهويد المدينة المقدسة وتدمير مكوناتها الفلسطينية واضعاف قدرة أبناء شعبنا المقدسيين في الصمود في وجه الاحتلال والحصار الاسرائيلي.

ودعت الجبهة أبناء شعبنا في أماكن تواجده كافة أبناء الشعوب العربية والقوى الديمقراطية والمحبة للسلام في العالم كله إلى الوقوف إلى جانب الكنائس الفلسطينية العربية في القدس في مواجهة تسلط الاحتلال واجراءاته اليهودية واعتبار القضية مسألة وطنية من الطراز الأول تخص عموم أبناء شعبنا وفئاته الاجتماعية وليست مجرد قضية ضرائبية تخص الكنيسة وحدها.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة