Advertise

 
الاثنين، 5 فبراير 2018

قتيلين في طرابلس بينهم عنصر من الجيش اللبناني بعد اشتباك مع عنصر داعشي

0 comments
 طوق الجيش اللبناني قبيل منتصف الليل شارع الحموي في باب التبانة في مدينة طرابلس، ثم نفذ مداهمة، تمكن خلالها من توقيف مطلوب، فعمد مطلوب آخر إلى اطلاق النار وعدد من القنابل باتجاه العسكريين.

وارتفعت حدة الاشتباكات حيث استقم الجيش تعزيزات اضافية واستمر المطلوب في القاء القنابل اليدوية باتجاه القوة المهاجمة، ما ادى الى قتل المطلوب هاجر العبدالله الدندشي المنتمي الى تنظيمات ارهابية.

 وعلم ان "هاجر الدندشي كان يقاتل مع تنظيم الجاهلية "داعش"  في سوريا لسنوات، والجيش تعامل مع العملية بدقة خشية من انه يحمل حزاما ناسفا".

ولفتت المصادر إلى انه "بعد توقيف الجيش لشقيق الدندشي، قام بالقاء 11 قنبلة يدوية على الجيش، واطلق النيران ما ادى الى استشهاد عسكري وجرح 7 بينهم ضابطين".

وشددت المصادر على أن "الدندشي من اخطر عناصر داعش، وجرت مداهمته بعد اعتراف موقوفين بانه يحضر لعمل امني، وبانه عاد الى طرابلس".

وفي وقت لاحق، صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه البيان الآتي:

بتاريخ 4/2/2018 حوالي الساعة 23.00، وفي محلة التبانة - طرابلس وأثناء قيام قوة من الجيش بمداهمة عدد من المطلوبين لتوقيفهم، تعرضت لإطلاق نار ورمي رمانات يدوية ما أدى إلى استشهاد أحد العسكريين وجرح عدد آخر.

وعلم ان شهيد الجيش في التبانة هو العسكري خالد محمود خليل من بلدة مشمش في عكار والجرحى هم، النقيب "م.ر"، الملازم "ع.ا"، العريف "ي.ح"، العريف "خ.ح.ح"، والعسكري "ي.ع."

ولاحقاً، صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه بيان ثان، جاء فيه:

إلحاقاً لبيانها السابق المتعلق بعملية الدهم التي نفذتها قوة من الجيش ليل أمس في محلة التبانة – طرابلس، قامت قوى الجيش بملاحقة الإرهابي مطلق النار، المدعو هاجر العبدالله واشتبكت معه ما أدّى إلى مقتله، فيما أوقفت شقيقه المدعو بلال. وقد تمّ ضبط كمية من الأسلحة والذخائر والأعتدة العسكرية والمبالغ المالية.
بوشر التحقيق مع الموقوف بإشراف القضاء المختص.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة