Advertise

 
الاثنين، 5 فبراير 2018

رغد صدام حسين "تعلق" على ادراج اسمها ضمن قوائم المطلوبين للسلطات العراقية

0 comments
علقت رغد صدام حسين على ورود اسمها ضمن قوائم المطلوبين للسلطات العراقية، مشيرة إلى أنها لم تدخل العراق منذ 2003.
وخلال حديث هاتفي خاص لقناة "العربية"، مساء أمس الأحد، توعدت ابنة صدام حسين، كل الذين يسيئون إليها بمقاضاتهم، مؤكدة أنها لا تقيم حاليا في الأردن.

وحول إدراجها قي قائمة المطلوبين، قالت رغد إن هذا الخبر يتردد منذ عام 2006، والدولة التي كنت أقيم بها (تقصد الأردن) أكدت أكثر من مرة أن "شؤوني تحت المجهر، وكافة أموري معلومة للجميع". وشنت رغد هجوماً عنيفاً على الحكومة العراقية، وقالت إنهم مجموعة "ليس لديها عمل سوى رغد، في الوقت الذي يعاني فيه بلدهم من الاحتلال".

وأكدت أنها لم تدل إلا بتصريح واحد منذ خروجها من العراق، نافية الأخبار الكاذبة التي تتردد من حين لآخر عن دخولها إلى تكريت، ومشددة على أنها لم تدخل الأراضي العراقية نهائيا منذ خروجها. ودانت الإساءات التي تتعرض لها كأم لخمسة أولاد، وابنة رئيس سابق، مشيرة إلى ضرورة وقوفها إلى جانب والدها في مراحله الأخيرة.

وقالت إن "الإساءات التي تتعرض لها من جانب السلطات العراقية مثل الخروقات التي يتعرض لها المواطنون العراقيون يومياً من اعتداءات وقتل"، على حد تعبيرها.

ونشرت السلطات العراقية للمرة الأولى، أمس الأحد، أسماء 60 شخصاً من أهم المطلوبين لانتمائهم إلى تنظيمي "داعش" و"القاعدة" الإرهابيين، وحزب البعث الذي كان يرأسه الرئيس العراقي الراحل صدام حسين. وضمت القائمة اسم رغد صدام حسين.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة