Advertise

 
الأحد، 7 يناير 2018

صنداي تايمز: الشعب الإيراني يدفع ثمن امبراطورية فارسية جديدة

0 comments


أشارت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية في مقال بعنوان "الشعب الإيراني يدفع ثمن امبراطورية فارسية جديدة" إلى ان "الأمر استغرق نحو أسبوع لتصل الاحتجاجات التي بدأت في مشهد، ثاني أكبر المدن الإيرانية، إلى ​مجلس الأمن​، بناء على طلب من ​الولايات المتحدة​، حيث انتقد مبعوث ​روسيا​ إلى ​الأمم المتحدة​، "كما هو متوقع" على حد قول الصحيفة، الولايات المتحدة لمحاولتها دفع مجلس الأمن للتدخل في "شأن داخلي" إيراني"، لافتة إلى انه "لا يوجد دليل على أن المظاهرات من تدبير المخابرات الأميركية أو ​السعودية​، كما زعم النظام الإيراني".

وأضافت الصحيفة أنه "على الرغم من أن أعداد المشاركين في الاحتجاجات تقل عن عدد المتظاهرين في احتجاجات عام 2009، التي طالب المشاركون فيها بالإصلاح، إلا أنها تعكس مطالب وشكاوى حقيقية تنتشر خارج العاصمة في غيرها من المدن"، مشيرة إلى ان "السبب في الاحتجاجات كان ارتفاع الأسعار، ومن بينها ارتفاع أسعار الوقود بنسبة 50 في المئة وارتفاع أسعار البيض بنسبة 40 في المئة، ولكن الغلاء لم يكن إلا واحدا من بين عدد أسباب الاحتجاج من بينها الفقر والبطالة والغضب المتزايد على الثراء والمميزات التي تحظى بها الطبقة الحاكمة".

ولفتت الصحيفة إلى ان "هذه الطبقة الحاكمة هي التي استمتعت بالأرباح التي تحققت من ​الاتفاق النووي​ الإيراني الذي وقع عام 2015، والذي يواجه تهديدا بسبب رفض الرئيس الأميركي دونالد ترامب إقراره"، مشيرة إلى انه "لم يتضح بعد ما ستؤدي إليه الاحتجاجات في إيران، فعلى الرغم من تصريح قائد ​الحرس الثوري الإيراني ​ أن "أعمال التحريض" هزمت، ما زالت الاحتجاجات مستمرة"؟ ورأت انه "من غير المرجح أن تتسبب هذه الاحتجاجات في الإطاحة بالنظام الإيراني، إلا أنها تمثل تحذيرا".

وقالت "بالنسبة لدولة تنفق الثروات لبناء إمبراطورية فارسية جديدة في ​الشرق الأوسط​، تمثل الاحتجاجات تذكرة أنه توجد مشاكل بالغة في الداخل.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة