Advertise

 
الأربعاء، 24 يناير 2018

بري وجنبلاط حزما أمرهما لخوض الاشتباك السياسي الدستوري ضد عون والحريري

0 comments


أكدت مصادر صحيفة "الأنباء" الكويتية المواكبة لتطورات الاشتباك السياسي الدستوري الذي أنتج اصطفافا سياسيا جديدا على أنقاض الاصطفاف السابق بين فريقي ٨ و١٤ آذار ، أن "رئيس مجلس النواب ​نبيه بري​ ورئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب ​وليد جنبلاط​ حزما أمرهما لجهة خوض هذه المعركة ضد ​الرئيس ميشال عون​ ورئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​ للتضييق على الأول والضغط على الثاني، وللحد من هيمنة هذه الثنائية على السلطة التنفيذية والتحكم بمفاصلها وقراراتها. وهذه المعركة المشتركة يخوضها الثنائي بري جنبلاط حسب أوساطهما من الخلفية السياسية التالية: يبدي بري رفضا لطريقة الرئيس عون في إدارة الحكم ويعتبر أن عون "متسلط ولا يقبل المناقشة"، وأن وزيرالخارجية ​جبران باسيل​ يورط رئيس الجمهورية من خلال مواقفه ويحاول أن يلعب دور ​بشير الجميل ​ من خلال رفع شعارات المطالب المسيحية معتقدا أن هذا الأمر يعزز زعامته وحظوظه في الرئاسة، ولكنه في النهاية وبهذه الطريقة يعيد تحريض المسلمين سنة وشيعة ودروز على المسيحيين، وهذا ما يدفع بري الى "التشدد" ويدفع بالموقف الشيعي الى التوحد، حتى أن رئيس مجلس النواب السابق ​حسين الحسيني​ هو الذي تصدى لهذا الموضوع (الموقع الشيعي في السلطة التنفيذية)، وهذا يعني أن هذا الموقع نوقش في ​الطائف​ وإن كان الاتفاق عليه لم يكن اتفاقا خطيا".

وأشارت المصادر الى أن "هذه مسألة حساسة بالنسبة الى الشيعة الذين حكموا بعد الطائف بقوة الوجود السوري قبل العام ٢٠٠٥، ويحكمون منذ ذلك العام وحتى الآن بقوة حزب الله وسلاحه، ولكن الوجود السوري لم يدم والسلاح لا يدوم، وبالتالي فإن الشيعة يريدون ضمانات ويبحثون عن طريقة تؤمن شراكتهم الفعلية في الدولة لاحقا".

ولفتت المصادر الى أن " جنبلاط التحق بجبهة بري، ليس فقط التزاما بتحالف مزمن يجمعهما، وإنما لأنه بدأ يشعر أنه متضرر من المعادلة الجديدة في الحكم، وأنه مستهدف ويواجه خطر التحجيم والتهميش، وهذا الشعور ولد منذ عام إبان معركة ​قانون الانتخابات ​ الجديد والذي أثير على هامشه موضوع مجلس الشيوخ، حيث طالب باسيل بأن تكون رئاسته للروم الأرثوذكس، فيما جنبلاط يستند الى توافق غير مكتوب في الطائف للتأكيد أن رئاسة المجلس هي للدروز، وبعد أزمة استقالة رئيس الحكومة التي كان من نتائجها توطد العلاقة بين الحريري وعون، لاحظ جنبلاط أن هناك قرارات تتخذ في ​مجلس الوزراء​ بالتفاهم بين الحريري وباسيل، ومراسيم توقع بطريقة "التهريب" ومراسيم لا توقع بطريقة استنسابية".

وأشارت الى أنه "في الأيام الأخيرة، تم الكشف عن إيقاف مراسيم تعيين أشخاص اجتازوا ​مجلس الخدمة المدنية ​ وفازوا بوظائف في القطاع العام من غير أن تصدر مراسيم تعيينهم في وظائفهم، وقد أوقفت هذه المراسيم بذريعة غياب "التوازن الطائفي" بين المسلمين والمسيحيين، في حين يقول جنبلاط إن التوازن الطائفي لا يشمل إلا وظائف الفئة الأولى، كما صدر أخيرا مرسوم استحداث كليات جديدة في الجامعة اللبنانية للعلوم والزراعة في عكار وعلوم البحار في البترون، من دون توقيع الوزير المعني، أي وزير التربية مروان حمادة الذي كان من المفترض أن يوقعه ثم يحال الى الأمانة العامة لمجلس الوزراء، وما حصل أن الحريري طرح الموضوع من خارج جدول الأعمال وجرى البحث به وإقراره أثناء خروج الوزير حمادة من الجلسة الذي كان أعلن مسبقا أن حضوره يقتصر على هدف واحد هو معارضة تمديد المهل الانتخابية".

وأكدت المصادر انه "يصوب بري وجنبلاط بشكل مباشر باتجاه الرئيس ميشال عون والوزير باسيل ولكنهما يصيبان أيضا وعن قصد رئيس الحكومة سعد الحريري ولا يعفيانه من مسؤولية التسبب بهذه المشكلة عندما وقع المرسوم، ومن مسؤولية إيجاد الحل لهذه المشكلة التي هو طرف فيها، ويعتبر الرئيس بري أن الخروج من المأزق هو مسؤولية الحريري أولا، ولا يكفي أن يجمد نشر المرسوم ويضعه جانبا حتى تنتهي المشكلة، وإنما عليه أن يبادر ويكمل ما بدأه قبل أيام"، وقد يكون الحريري عاتبا على بري لأنه لم يحدد له موعدا لزيارته، وبالتالي يشترط حصول لقاء بينهما أولا.. أو قد يكون مقتنعا بأن مصلحته السياسية و"السلطوية" هي في البقاء الى جانب الرئيس عون، ولذلك فإنه يحاذر الوقوع في فخ الاستدراج وأن يستخدم ضد عون من قبل بري وجنبلاط اللذين لم تنجح محاولتهما عبر "اجتماع كليمنصو الثلاثي الشهير" في اجتذاب الحريري الى صفهما".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة