Advertise

 
الثلاثاء، 23 يناير 2018

تحقيق إقليمي في تعذيب وحشي تعرض له مهاجرون سودانيون بليبيا

0 comments
علن الاتحاد الإفريقي فتح تحقيق في مقاطع فيديو تحمل مشاهد لتعرض مواطنين سودانيين لتعذيب عنيف في ليبيا.

وذكرت مواقع  اخبارية أن الاتحاد الإفريقي خلص إلى أن مقاطع الفيديو المعنية حديثة، لافتا إلى أن هذه المشاهد التي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي شكلت"صدمة قاسية لأسر المهاجرين في إقليم دارفور".

وأشار المصدر إلى أن مقاطع الفيديو المتداولة منذ يوم السبت الماضي تظهر "الرهائن مقيدين ويتم ضربهم وتعذيبهم بالنار من قبل خاطفيهم الذين أجبروا ضحاياهم على مخاطبة ذويهم عبر التسجيل لطلب الفدية مقابل عدم التصفية".

ونقل عن مفوضة الشؤون الاجتماعية بمفوضية الاتحاد الإفريقي، أميرة الفاضل قولها إن "الفيديوهات المتداولة لسودانيين يتم تعذيبهم في ليبيا هي حديثة وتم فتح تحقيق بشأنها".

وأفادت الفاضل بأنها تمكنت خلال زيارتها السابقة إلى ليبيا بعيد انتشار فيديوهات بشأن بيع الأفارقة في ليبيا من إعادة "أكثر من 8000 مهاجر إفريقي إلى بلدانهم بالتعاون مع منظمة الهجرة الدولية من بينهم 129 سودانيا".

كما كشفت مفوضة الشؤون الاجتماعية بمفوضية الاتحاد الإفريقي في وقت لاحق في تصريح إذاعي عن وجود "تعاون أمني كبير الآن بين الأجهزة الأمنية للدول المجاورة لليبيا وبلدان أوروبية في شمال البحر الأبيض المتوسط والحكومة الليبية لكشف وملاحقة الشبكات الإجرامية العاملة في تجارة البشر بإشراف من قبل مفوضية الاتحاد الإفريقى".

وأعلن المصدر أن نشطاء سودانيين دعوا إلى "وقفة احتجاجية أمام السفارة الليبية بالخرطوم، وطالبوا الحكومة السودانية باستدعاء السفير الليبي واتخاذ كل ما يلزم لضمان سلامة الرهائن وتحريرهم".

المعلومات تشير إلى أن "اثنين من الذين ظهروا في الفيديوهات من محلية كتم بشمال دارفور هما، الصادق أبكر آدم، وطه سليمان حسين"، وإن الجناة يطالبون بفدية لكل منهما قدرها 120 مليون جنيه، أي ما يعادل 3.5 ألف دولار.


شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة