Advertise

 
السبت، 30 ديسمبر 2017

رجل دين إيراني أفتى لمختطفي القاضي الجعغري بتصفيته

0 comments


أفادت مصادر صحيفة "الشرق الأوسط" أن "توجيهاً مباشراً" من أحد المشايخ ​ في ​إيران​ صدر على شكل "فتوى" لأفراد الخلية التي اختطفت القاضي الجعفري محمد الجيراني بقتله ودفنه، وذلك بعد 48 ساعة من اختطافه.

وحسب المعلومات، فإن المختطفين واجهوا مأزق عدم قدرتهم على إخفاء الجيراني لفترة أطول، في وقت لا يمكنهم أيضاً جلب الشبهة لأنفسهم بالاختفاء عن أهالي بلدة العوامية كي يؤمّنوا حراسة قاضي المواريث المختطف في إحدى المزارع المهجورة في العوامية، مما دفعهم إلى اللجوء للاستعانة برجل دين في إيران أفتى لهم بجواز قتله، فتم ذلك بعد ورود التوجيه لهم مباشرة.

وأكدت المصادر، أن طول مدة اختفاء الشيخ الجيراني زادت الضغوط الاجتماعية والمحيطة، وازدياد وتيرة البحث، سواء من الجهات المختصة أو من أقارب القاضي، اضطرب المختطفون إلى الالتقاء بمن يثقون في رأيه واعترفوا له بجرم الاختطاف، فكان التواصل مع من وصفهم أحد المصادر بـ"مشايخ الإرهاب في إيران"، وجاء التوجيه بالتصفية والدفن ليخرجوا بالشيخ في إحدى المزارع وينفذوا الجريمة بعد التوجيهات الواردة مباشرة من إيران، وأنزلوا الجيراني وهو على قيد الحياة في حفرة حفروها في مزرعة في منطقة تسمى الصالحية، وأطلق أحدهم طلقتي رصاص في صدر الجيراني، ثم دفنوه.

وكان القاضي الجيراني قد اختطف من منزله ببلدة تاروت التابعة لمحافظة ​القطيف​ ​السعودية​ في كانون الأول 2016، وقامت زوجته بإبلاغ الجهات الأمنية. وسبق اختطافه تصريحات له انتقد فيها إرسال بعض أهالي المحافظة لأمول الزكاة للعراق و​لبنان​ وإيران عوضاً عن توزيعها على المحتاجين من أبناء المنطقة، كما استنكر الجيراني أيضاً حادثة إطلاق النار على عبد السلام العنزي، أحد منسوبي قوات الأمن، على يد أربعة مسلحين. كما سبق أن انتقد القاضي الجيراني قبل اختطافه وقتله، استخدام منابر المساجد لمهاجمة الدولة ووجّه نقده لمن يتاجرون بدماء الشباب.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة