Advertise

 
الثلاثاء، 19 ديسمبر 2017

أوباما عرقل تحقيقا بشأن حزب الله من أجل الاتفاق مع إيران

0 comments


اشارت صحيفة "التايمز" البريطانية الى إن إدارة الرئيس الأميركي السابق، ​باراك أوباما​، "عرقلت تحقيقا" بشأن مزاعم حول ضلوع ​حزب الله​ في تهريب المخدرات والسلاح، وفوتت فرصة اعتقال مشبوهين، من أجل "تسهيل التوصل إلى اتفاق مع ​إيران​" بشأن مشروعها النووي.

ولفتت الصحيفة البريطانية الى أن "وكالة ​مكافحة المخدرات​ الأميركية وجدت أدلة على أن حزب الله، المدعوم من إيران، أصبح ناشطا بارزا في الجريمة المنظمة، ويساعد في إدخال ​الكوكايين​ إلى ​الولايات المتحدة​ من ​أميركا اللاتينية​ عبر منطقة الشرق الأوسط".

ونقل التقرير عن موقع "بوليتيكو" الإلكتروني أن الوكالة قادت عملية لتتبع خطوات حزب الله ونشاطاته في الخارج، وتوصلت إلى أحد عملاء الحزب واسمه "الشبح"، والذي يعد من أكبر مهربي الكوكايين في العالم، وهو متهم أيضا بتهريب السلاح إلى ​سوريا​.

وأشار إلى ثمة مزاعم بأن إدارة أوباما "عرقلت تحقيقا دام 8 أعوام في نشاطات حزب الله"، من أجل تحقيق هدف الرئيس الأول وقتها وهو إقناع إيران باتفاق يجمد برنامجها النووي.

ولفتت الى أن عملية تعرف باسم "كاساندرا" بدأت في عام 2008 و"تتبعت نشاطات حزب الله المتعلقة بتهريب المخدرات والأسلحة". واستغرق التحقيق 8 أعوام تم فيها اعتقال عدد من العملاء البارزين وفرض عقوبات على أعضاء في الحزب.

وبحسب التقرير، فإنه يعتقد أن العراقيل وضعتها إدارة أوباما "ضيعت" على المسؤولين في الوكالة فرصة وضع أيديهم على "الشبح"، أهم العناصر المطلوبة في التحقيق، والذي يعتقدون أنه في بيروت، ويتهمونه بتوفير ​الأسلحة الكيميائية​ للرئيس ​بشار الأسد​، في سوريا، بالإضافة إلى تهريب المخدرات والأسلحة الأخرى.

ونقلت "التايمز" عن المشرف على حملة كاساندرا في وكالة مكافحة المخدرات الأميركية جاك كيلي قوله إن "الوكالة كان باستطاعتها توقيف هؤلاء الأشخاص، لو أنهم تلقوا الضوء الأخضر من إدارة أوباما، التي يقول إنها "أهملت طلب المساعدة" من الوكالة".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة