Advertise

 
الثلاثاء، 19 ديسمبر 2017

السعودية تدخلت "لحماية" السنيورة والقوات

0 comments


اشارت اوساط لـ"الديار" الى ان ​الرياض​ تدخلت لحماية رئيس كتلة "المستقبل" ​فؤاد السنيورة​، بعد اتخاذ رئيس الحكومة ​سعد الحريري​ قرارا حاسما بإبعاده عن لائحة ​تيار المستقبل​ في ​الانتخابات النيابية ​ في صيدا. وكان رئيس الحكومة قد ابلغ رئيس كتلته ان التباين في المواقف السياسية في فترة ما قبل الاستقالة لا يمكن ان يستمر، "والتيار" لا يمكن ان يُحكم "برأسين" وسياستين، فاما الالتزام الكامل او الرحيل، مع تذكيره بأن "التجربة" لم تكن ناجحة ويشك بنجاحه مستقبلا، وقد فهم رئيس ​كتلة المستقبل​ ان الحريري لم يعد يريده في الاطار التنظيمي لتيار المستقبل، ولذلك باشر اتصالاته مع القيادة ​السعودية​، ما استدعى التدخل المباشر مع الحريري. وبحسب المعلومات بقي ملف السنيورة مفتوحا دون حسم مع السعوديين مع ميل لدى الحريري الى اقصائه.

ولفتت الاوساط الى ان التدخل السعودي لحماية ​القوات اللبنانية ​ من عملية "الاقصاء" كان اكثر حزما، فالموقف السعودي كان حاسما لجهة رفض "عزل" "القوات" سياسيا، وفهم الحريري ان في ذلك مخاطرة جدية لمستقبل العلاقة مع المملكة، وقد تبلغ ايضا ان دولة ​الامارات​ العربية المتحدة اكثر تشددا من الرياض في تأمين "مظلة" حمائية لرئيس القوات ​سمير جعجع​، وهي تقف وراء التشدد السعودي في ملف "القوات"، والضغوط لم تبدأ قبل ساعات فقط ، فقد جاء تراجع رئيس الحكومة المفاجىء عن اجراء تعديل حكومي، كان سبق واتفق عليه مع ​التيار الوطني الحر​، بعد تلقيه "الاشارات" السعودية بطريقة غير مباشرة.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة