Advertise

 
الاثنين، 18 ديسمبر 2017

مصّور: السعودية تعتزم الرد على إهانة الملك سلمان في الجزائر قبل الرد على اهانة القدس

0 comments
 رفع مشجعون في مباراة لكرة القدم في الجزائر لافتة كبيرة تجمع العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وأكدت المملكة أنها لن تبقي هذه الخطوة دون رد ....وما يعنى هنا الردّ على رفع الصورة وليس على اعلان القدس عاصمة للعدو 

ورفعت الجماهير الجزائرية تلك الصورة في إطار احتجاجات على اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني.

وتناقل ناشطون في موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي صورة لجماهير رياضية في أحد مدرجات ملاعب كرة القدم الجزائرية وهي تحمل لافتة كبيرة تظهر الملك السعودي والرئيس الأمريكي وإلى جوارهما صورة للمسجد الأقصى، وكتبت تحتها عبارة باللغة الإنجليزية "two faces of the same coin" (وجهان لنفس العملة)، بالإضافة إلى عبارة "البيت لنا والقدس لنا".

وعلق سفير السعودية لدى الجزائر، سامي بن عبد الله الصالح، على ذلك بالقول: "جار التأكد من ذلك، وسنقوم بما يجب".

 وأكد الصالح، حسب ما نقلته عنه صحيفة "سبق" السعودية: "هذا واجبنا، ولا خير فينا إن لم نقم به".
ويأتي ذلك في إطار ردود أفعال واحتجاجات لمواطني الدول العربية على إعلان الرئيس الأمريكي، يوم 6 ديسمبر/كانون الأول الجاري، عن اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة  للكيان الصهيوني وبدء نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى المدينة المقدسة، في خطوة جرى اتخاذها مخالفة لجميع قرارات الأمم المتحدة حول قضية صفة هذه المدينة، ولقيت انتقادات دولية واسعة النطاق.

وجاء رفع صورة ترامب وبجواره الملك سلمان في الجزائر والتي اعتبرتها الرياض "مسيئة" وسط زيادة تقارير إعلامية تحدثت عن إقامة علاقات غير علنية بين السعودية والعدو وزيارات إليها من قبل مسؤولين من المملكة، فيما أشارت بعض التسريبات غير المؤكدة أن "القرار الأمريكي حول القدس تم اتخاذه بالضوء الأخضر من قبل السعودية"، لا سيما أنه يأتي بالتزامن مع تسريبات إعلامية تتحدث عن إعداد واشنطن والرياض ما يسمى بـ"صفقة القرن" حول حل الصراع الفلسطيني الصهيوني
، وهو ما نفته مرار سلطات المملكة.

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة