Advertise

 
الاثنين، 25 ديسمبر 2017

لافروف: مقتل صالح أدى لتفاقم الأوضاع في اليمن

0 comments


صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح أدى لتفاقم الأوضاع في اليمن، مؤكدا أن روسيا تدعو لتسوية الأزمة في البلاد سلميا.

وقال لافروف في تصريح خاص لقناة RT: "إن مقتل الرئيس (اليمني) السابق علي عبدالله صالح أدى إلى تفاقم خطير للأوضاع، وازدياد حركة الحوثيين تشددا. وكان لديهم تحالف مع حزب المؤتمر الذي كان يرأسه صالح، وبعد ذلك ظهرت خلافات داخلية بينهما. وحثثنا الطرفين على الانضمام إلى الحوار اليمني الشامل. وبدا أنه تم إيجاد تفاهم بينهما، ولكن شيئا لم يعمل".

وشدد على عدم وجود بديل لمفاوضات السلام في البلاد. وأضاف: "نحن نشارك في فريق الدعم الذي يجتمع من أجل مساعدة المبعوث الخاص إلى اليمن. وآمل بأنه سيقوم بتفعيل مبادرة غير متحيزة للتوحيد، دون الوقوف إلى جانب أحد".

وأشار لافروف إلى أنه سيكون من الأسهل حل العديد من القضايا في المنطقة إن كان هناك تفاهم بين مجلس التعاون الخليجي وإيران، مضيفا أن "الشكوك تجاه بعضهما البعض، والامتناع عن الاتصالات يعقد الأمور فقط"، مؤكدا أنه من الضروري الجلوس إلى طاولة الحوار والبحث عن سبل تسوية القضايا التي تثير القلق.

وأكد لافروف أن روسيا مستعدة لمساعدة طهران والرياض على إقامة الحوار.

وقال: "نحن نعتقد أنه من المهم جدا مساعدتهما على بدء الحوار". وأضاف: "هما بلدان إقليميان كبيران، ولا يمكن ألا تكون لهما مصالح في المناطقة المتاخمة، وعليهما صياغة قواعد اللعبة. ولذلك فإننا على استعداد لمساعدتهما".

شارك برايك

شروط نشر التعليقات

١- يجب أن يكون موضوع التعليق له صلة بالمقال، أو ان يكون رداً على تعليق سابق. وعلى هذا الأساس، لا يسمح باستخدام التعليقات كوسيلة لإرسال الكتابات أو النقد العام الغير متعلق بالمقال.


٢- لا يسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح بالتحريض على العنف أو بارسال كتابات مفعمة بالكراهية أو بذيئة أو إباحية أو مهينة أو غير قانونية أو خادعة.

٣- لا يسمح باستخدام التعليقات للدعاية التجارية، كما لا تسمح أي مواد تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص أو طرف ثالث.

٤- بعد توفير لوحة مفاتيح للزوار الذين لا يستطيعون ادخال الأحرف العربية, يجب ان تكون التعليقات باللغة العربية وبالأحرف العربية.

ملاحظة:
١- اذا تم ملاحظة تعليق يخالف هذه الشروط، الرجاء الإتصال بنا وابلاغنا تحت عنوان "مخالفة" على بريدنا العام

 

تصميم وتنفيذ المكتب الإعلامي المركزي لحركة الناصريين المستقلين - قوات المرابطون

All Rights Reserved. Copyright protected 2006-2018 حقوق الطبع والنشر محفوظة